سي إن إن: لماذا يهدد حزب الله هذه الدولة الأوروبية الصغيرة؟

حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني
حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني (الفرنسية)

أشارت شبكة سي إن إن الأمريكية في تقرير لها، أمس الجمعة، إلى أهمية موقع قبرص في أي حرب بين إسرائيل وحزب الله، وطبيعة علاقة قبرص مع إسرائيل، خاصة أنها شهدت تدريبات مشتركة مع القوات الإسرائيلية في السنتين الأخيرتين.

وحذر حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، قبرص الأربعاء من أنها سوف تكون عرضة لهجمات الحزب إذا سمحت لإسرائيل باستخدام مطاراتها وأراضيها لشنّ هجمات على لبنان.

ما أهمية موقع قبرص؟

تقع جزيرة قبرص في شرق المتوسط، في المنطقة التي تفصل الشرق الأوسط عن جنوب أوروبا، وبالتالي فهي من الناحية الجيوسياسية أقرب إلى الصراع في المنطقة من مراكز القوة في القارة الأوروبية.

كما أن موقع قبرص يجعلها قريبة بشكل خاص من لبنان وإسرائيل.

وتنقسم جزيرة قبرص، التي تبلغ ضعف مساحة ولاية ديلاور الأمريكية، إلى قسمين: القسم الجنوبي المعروف باسم جمهورية قبرص ويتحدث أهله اللغة اليونانية. والقسم الثاني المعروف باسم جمهورية شمال قبرص، الذي تعترف به تركيا ويتحدث أهله اللغة التركية.

ويعكس هذا التقسيم الصراع الطويل بين تركيا واليونان على السيطرة على شرق المتوسط.

وأشار التقرير إلى أن جمهورية قبرص عضو في الاتحاد الأوروبي لكنها ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ويعيش فيها نحو 920 ألف شخص، وهي التي وجه إليها نصر الله تحذيراته.

ما طبيعة العلاقة بين قبرص وإسرائيل؟

ذكر تقرير الشبكة الأمريكية أن إسرائيل استخدمت أراضي قبرص في السنوات الأخيرة لتدريب قواتها على حرب محتملة مع حزب الله، لأن طبيعة أراضي قبرص تشبه لبنان، وذلك حسبما قالت تقارير إعلامية إسرائيلية نقلا عن الجيش الإسرائيلي.

وأجرت القوات الإسرائيلية تدريبات مشتركة مع القوات القبرصية عام 2022 على القتال في عدة جبهات، مع التركيز على حزب الله في لبنان.

وكان آخر التدريبات المشتركة بين إسرائيل وقبرص في مايو/أيار 2023.

غير أن رئيس قبرص نيكوس كريستودوليدس أكد في منشور على موقع إكس أن بلاده “لم تسهل أبدا ولن تسهل أي عمل عدائي أو عدوان على دولة أخرى”.

نصر الله حذر قبرص من فتح قواعدها لإسرائيل
نصر الله حذر قبرص من فتح قواعدها لإسرائيل (رويترز)

ما دور قبرص في الحرب في قطاع غزة؟

حرصت قبرص على رفض أي ادعاءات عن تورطها في الحرب على قطاع غزة، والتأكيد على جهودها الإنسانية التي ساعدت على إدخال بعض المساعدات إلى غزة.

وقال الرئيس القبرصي نيكوس كريستودوليدس إن “جمهورية قبرص ليست جزءا من المشكلة بل هي جزء من الحل”، مشيرا إلى أن الممر الإنساني البحري الذي ساهمت قبرص في تقديمه لقطاع غزة “معترف به ليس فقط في العالم العربي، بل أيضا من كل المجتمع الدولي”.

وسمحت قبرص في مارس/آذار الماضي للسفن التي تحمل المساعدات الإنسانية بالإبحار من موانئها إلى ميناء غزة.

ووجهت قبرص بعض الانتقادات إلى سياسة إسرائيل، خاصة فيما يتعلق بتعطيل وصول المساعدات الإنسانية، لكنها أدانت الهجمات التي شنتها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ما احتمال تورط قبرص بشكل أكبر في الصراع؟

في حال تحقق سناريو استخدام إسرائيل قواعد في قبرص لشنّ هجمات على لبنان، فإن هذا يعني فعليا أن الحرب وصلت إلى الاتحاد الأوروبي، على أساس أن قبرص عضو في الاتحاد، كما قال محمد علي شعباني محرر موقع أمواج ومحلل الشؤون الإيرانية، في منشور على موقع إكس.

غير أن بعض الباحثين يرون أنه من غير المحتمل تحقق هذا السيناريو، ويقللون من احتمال اندلاع حرب شاملة بين حزب الله وإسرائيل.

من بين هؤلاء الباحثين لينا الخطيب، الباحثة في برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في معهد “تشاتام هاوس” في لندن، التي علقت على الفيديو الذي بثه حزب الله بعد تصوير مسيّرة تابعة له لمناطق هامة في حيفا، بأنه من الطبيعي أن يكون لدى الطرفين خطط عسكرية للتعامل مع أي تصعيد محتمل.

وتؤكد لينا أنه، حسب الوضع الحالي، “لن تستفيد إسرائيل أو حزب الله من حرب شاملة”، وأن حزب الله يعلم أن الحرب ستلحق دمارا واسعا بلبنان، وهو أمر لن يلقى قبولا شعبيا في هذا البلد.

وأضافت أنه من غير المحتمل أن تسمح إدارة بايدن لإسرائيل بخوض حرب على جبهتين بمفردها، هذا علاوة على أن التدخل الأمريكي قد يدفع جماعات مسلحة أخرى موالية لإيران إلى الدخول في الحرب، وهو ما لا تريده إدارة بايدن في العام الذي تجري فيه الانتخابات الرئاسية.

المصدر : سي إن إن