أنجبت طفلة.. سودانية تتهم قوات الدعم السريع باختطافها واغتصابها (فيديو)

اتهمت امرأة سودانية أفرادا قالت إنهم من قوات الدعم السريع باختطافها من منزلها لمدة شهر واغتصابها، مما أسفر عن إنجابها طفلة. في حين نفى مستشار للدعم السريع هذه الاتهامات، وقال إن اغتصاب النساء بالنسبة للشعب السوداني “خط أحمر”.

وقالت سلمى (29 عاما) للجزيرة مباشر إن أفرادا من الدعم السريع دخلوا عليها في بيتها وهددوا والدها المسن وخطفوها، موضحة أنهم “جاؤوا إلى البيت، وهددوني وهددوا أبي الكبير المصاب بمرض الصمم والبكم”.

وأضافت “خطفوني واعتدوا عليَّ، وقالوا لي: لو اتكلمتِ هنقتل أبوكِ وأختكِ وأولادها، وأجبرونا أننا نطلع من بيتنا، وخرجنا وجينا على ليبيا، وتعبنا جدا في الصحراء أثناء النزوح”.

وكشفت سلمى أنها تعرضت للخطف لمدة شهر لدى قوات الدعم السريع، وتعرضت لشتى أنواع التعذيب، قائلة “شهر كامل كنت قاعدة معهم إجباري، وكانوا يضربوني ويعتدوا عليّا ويتعاطوا المخدرات، وأثناء الاعتداء عليّا كانوا يربطوا عيني علشان متعرفش عليهم”.

وعن شعور أهلها عندما علموا بحادثة اغتصابها، قالت سلمى “أهلي لما عرفوا اتصدموا، وأختي زعلت جدا وكانت عايزة تتكلم معهم، لكن أنا خفت عليها وقلت لها: لا تتكلمي معهم وخلينا نطلع من البيت”. وتابعت “أهلي تقبلوا الأمر وتعاملوا مع الطفلة بشكل كويس لأنها مالهاش ذنب في اللي حصل”.

وأشارت إلى أن العديد من الفتيات والنساء في السودان تعرّضن للخطف والاغتصاب من قِبل قوات الدعم السريع “بنات ونساء كثيرة كانوا مخطوفين وكانوا بيعتدوا عليهم ودخلوا في اكتئاب مثلي”. وأكملت “باقول: حسبي الله ونعم الوكيل فيهم، وبدعي عليهم ليل ونهار، ومتمناش أن أي حد يتعرض لتجربتي”.

وحاولت سلمى الانتحار مرات عدة، حسب ما كشفت شقيقتها فاطمة التي قالت “أختي حاولت الانتحار أكتر من مرة من خلال وضع سم في الأكل، ومرة أخرى حاولت تشنق نفسها”.

وأوضحت فاطمة أن شقيقتها كانت تعتقد أن الأهل لن يتقبلوها هي وطفلتها بعد حادثة الاغتصاب، “قلت لها: الطفلة ما عندها ذنب، وأنتِ نفسك ما عندك ذنب، إحنا كلنا بندفع تمن اتنين رؤساء بيتصارعوا”.

وتُعَد فاطمة هي المعيل الوحيد لهذه الأسرة، بعد اختطاف زوجها خلال الاقتتال في السودان تاركا لها خمسة أطفال، مما دفعها للجوء إلى ليبيا مع شقيقتها سلمى ووالدهما المُسن، ليواجهوا أزمات أخرى تتمثل في عدم إيجاد منزل يؤويهم، فضلا عن عدم توفر الطعام والشراب والعلاج.

مسلحون من قوات الدعم السريع (الفرنسية – أرشيف)

الدعم السريع تنفي

في المقابل، نفى عمران عبد الله -مستشار قائد قوات الدعم السريع- الاتهامات الموجهة إليهم بشأن واقعة الاغتصاب، وقال إن من روّج هذه الشائعات هم من سمّاهم “منتسبي النظام السابق”، مشيرا إلى أن مسألة اغتصاب النساء بالنسبة للشعب السوداني” خط أحمر”، على حد وصفه.

وأبدى عمران استعداد قوات الدعم السريع لاستقبال لجان تحقيق دولية مستقلة للتحقيق في هذه الاتهامات، متعهدا بمحاسبة أي من الأفراد التابعين لهم ممن تثبت عليه هذه التهمة.

وكانت رئيسة الوحدة الحكومية السودانية لمكافحة العنف ضد المرأة سُليمى إسحاق قد أعلنت، في وقت سابق، أن الحالات التي لها علاقة باقتحام المنازل أو الإخفاء القسري أو الاسترقاق الجنسي، هي كلها -حسب الناجيات- ارتكبها أشخاص يرتدون زي الدعم السريع.

المصدر : الجزيرة مباشر