مرشح ثالث يشارك في المناظرة بين بايدن و ترمب على طريقته الخاصة (فيديو)

المرشح الرئاسي المستقل روبرت إف كينيدي جونيور خلال مشاركته في المناظرة (أسوشيتد برس)

رغم أن المرشح المستقل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية روبرت كينيدي لم تتم دعوته إلى المناظرة الرئاسية التي أجرتها شبكة “سي إن إن” مساء أمس الخميس، بسبب عدم حصوله على الأصوات الكافية للمشاركة رسميا في السباق، فإن هذا لم يمنعه من مناظرة المرشحَين دونالد ترمب وجو بايدن عبر صفحته بمنصة إكس.

وفي مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفونيا وقف كيندي وحده على خشبة مسرح مزينة باللون الأحمر والأبيض والأزرق، بجوار شاشة تعرض مناظرة “سي إن إن”، وأجاب عن نفس الأسئلة التي طرحها مذيعو “سي إن إن” على بايدن وترمب.

وكان الصحفي الذي يدير الأسئلة مع كيندي هو جون ستوسيل المذيع السابق في قناتي “آيه بي سي” و”فوكس بينزنس”.

وبدأ كيندي حديثه بتوجيه الشكر إلى مالك منصة إكس، إيلون ماسك لإتاحة الفرصة له للمشاركة في المناظرة.

وخلال هذا الحدث الذي أطلق عليه كيندي اسم “المناظرة الحقيقية”، اتهم المرشح المستقل شبكة “سي إن إن”، بالتواطؤ مع الحزبين الجمهوري والديمقراطي لإبعاده، ملوحا بإمكانية مقاضاتها أمام لجنة الانتخابات الفيدرالية.

وأضاف كينيدي خلال كلمته الافتتاحية: “هذا شيء مهم لديمقراطيتنا لأن الأمريكيين يشعرون بأن النظام مزوّر.. هذا هو بالضبط نوع الاندماج بين سلطة الدولة والشركات الذي سأعارضه”.

وكانت شبكة “سي إن إن” قد رفضت طلب كيندي المشاركة في المناظرة الرئاسية لعدم تلبيته الشروط اللازمة حتى يتم تسجيله رسميًّا مرشحًا رئاسيًّا.

وحتى صباح الجمعة شاهد نحو 10 ملايين شخص على منصة إكس فيديو المناظرة الافتراضية لكيندي.

وحافظ روبيرت كينيدي على حضور مستمر على وسائل التواصل، كما واصل إجراء المقابلات، وكان آخرها مع مقدم البرامج الحوارية الدكتور فيل.

وقالت المتحدثة باسم حملة كينيدي ستيفاني سبير إن المرشح “لديه جدول زمني كامل لشهر يوليو مع العديد من الفعاليات العامة، معظمها على الساحل الشرقي، بينها تجمع كبير”.

المصدر : الجزيرة مباشر