سموتريتش لرئيس الأركان الإسرائيلي: لا تريدني أن أتحدث عمن كان نائما يوم 6 أكتوبر

هاليفي تعرض لانتقادات سابقة من وزراء ينتمون إلى اليمين المتطرف
هاليفي تعرض لانتقادات سابقة من وزراء ينتمون إلى اليمين المتطرف (غيتي)

وقعت مواجهة حادة، الجمعة، أثناء جلسة مجلس الوزراء المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إسرائيل، ​​بين وزير المالية بتسلئيل سموتريش من جهة، ووزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس الأركان هرتسي هاليفي.

وقال أحد الوزراء لمراسل هيئة البث الإسرائيلية “لم أسمع من قبل رئيس الأركان يصرخ بهذه الطريقة خلال جلسات المناقشة”، وأضاف “لم يكن هناك شيء من هذا القبيل في تاريخ البلاد”.

بحسب هيئة البث، قال سموتريش لهاليفي “أنت لا تريدني أن أتحدث عمن كان نائمًا يوم 6 أكتوبر”. في إشارة لفشل الجيش الإسرائيلي في التنبؤ بالهجوم الذي شنته حركة حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكذلك الفشل في صدع.

وقالت هيئة البث، إن رئيس الأركان وقف وهو يصرخ، ووبخ وزير المالية ليتراجع عن تصريحه، ووقف غالانت وقال “لا أقبل بأن يهاجم الوزراء جيش الدفاع”.

سموتريتش يحمل قيادات الجيش مسؤولية الفشل في 7 أكتوبر
سموتريتش يحمل قيادات الجيش مسؤولية الفشل في 7 أكتوبر (غيتي)

نتنياهو يتدخل

في هذه الأثناء، تدخل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وقال “لا تصريح رئيس الأركان قبل أسبوعين ولا تصريح سموتريتش الليلة مقبول”.

وانحاز غالانت إلى هاليفي، وقال مخاطبًا نتنياهو “لا يمكنك السماح لوزراء الحكومة بالتمادي ضد جيش الدفاع والشاباك باستمرار”.

وتحدث نتنياهو مع سموتريتش، وبعد حوالي ساعة تقدم الأخير باعتذاره.

وفي محاولة للرد على منتقديه، قال هاليفي في تصريحات نشرت الاثنين بعد زيارته إلى رفح “من الواضح أننا نقترب من المرحلة التي يمكننا فيها قول إننا فككنا كتيبة (حماس) في رفح. هزيمتها لا تعني أنه لم يعد يوجد إرهابيون، ولكن أنها لم تعد قادرة على العمل كوحدة قتالية”.

وعلى الرغم من مرور ما يقرب من 9 شهور على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لم يحقق نتنياهو الأهداف التي أعلنها للحرب، وفي مقدمتها تدمير “حماس” واستعادة الأسرى.

المصدر : رويترز + هيئة البث الإسرائيلي