وول ستريت جورنال: مناقشات سرية بين الديمقراطيين لاستبدال بايدن.. ومستشار الرئيس يرد

الرئيس الأمريكي جو بايدن (رويترز)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الأداء “المتعثر” للرئيس جو بايدن ضد دونالد ترمب خلال المناظرة الرئاسية، مساء الخميس، ترك عددا كبيرا من قادة وأعضاء الحزب الديمقراطي في حالة اضطراب.

ونقل تقرير للصحيفة اليوم الجمعة، أن أعضاء من الحزب بحثوا استمرارية ترشح بايدن للانتخابات المقبلة بعدما أبان عن تعثر واضح على مستوى الكلام، وتلعثم في العديد من الإجابات؛ مما أثار مخاوف الناخبين الأمريكيين.

وأضاف التقرير أن العديد من الديمقراطيين دافعوا خلال الأشهر الماضية عن بايدن البالغ من العمر 81 عامًا وأكدوا أهليته لولاية رئاسية ثانية؛ لكن بعد المناظرة قال بعض الديمقراطيين والمانحين ومستشاري الحزب إنهم صدموا من أداء بايدن، وقاموا بفتح نقاش سري حول استبداله في السباق الرئاسي. لكنهم أقروا بأن فرص انسحابه ما زالت ضئيلة.

ونقل التقرير عن أحد حلفاء بايدن أنه اضطر إلى إيقاف تشغيل التلفزيون عدة مرات.

وقال آخر إن أداء بايدن جعل ترامب (78 عاما)، الذي كرر الأكاذيب طوال المناظرة التي استمرت 90 دقيقة يبدو كرجل دولة.

وقال أحد المشرعين الديمقراطيين للصحيفة: “أنا قلق للغاية”، لأن الناخبين لا يحبون ترمب ولكنهم اهتزوا بأداء بايدن.

وقال مسؤول ديمقراطي آخر إن العديد من الأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس أصيبوا بالذعر بعد المناظرة، بما في ذلك العاملين في البيت الأبيض، قائلين إنهم يريدون مرشحًا جديدًا.

وقالت النائبة الديمقراطية السابقة عن ولاية ميزوري كلير مكاسكيل “كان على بايدن شيء واحد يجب أن يفعله هذه اللية وهو طمأنة أمريكا بأنه قادر على القيام بمسؤوليته الوظيفة في مثل عمره. لكنه فشل في ذلك”.

دونالد ترامب وجو بايدن خلال فترة استراحة في المناظرة الرئاسية (غيتي)

 

“من الصعب مناقشة الكاذب”

في المقابل نفى بايدن المخاوف بشأن أدائه في المناظرة، وقال للصحفيين “أعتقد أننا قمنا بعمل جيد”.

وأضاف في إشارة إلى ترمب: “من الصعب مناقشة الكاذب”.

وقال أحد مستشاري بايدن للصحيفة إن الحملة لم تتوقع أبدًا أن يتحول السباق إلى حدث واحد أو ليلة واحدة.

وأضاف المستشار أن دائرة بايدن معتادة على مثل هذا الجدل، مشيرًا إلى أن الرئيس واجه في وقت ما دعوات إلى الخروج من الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي لعام 2020.

وشدد المستشار قائلا: “بالطبع جو بايدن لا ينسحب”.

وكشف استطلاع رأي لقناة “سي إن إن” الأمريكية، أن 67% من الناخبين الذين شاهدوا المناظرة صوتوا لصالح أداء ترمب مقابل 33% لبايدن، وذلك بعد أن كانا متقاربين في استطلاعات رأي سابقة.

بدورها قالت صحيفة واشنطن بوست في تحليل للمناظرة، إن “المناظرة عززت أكبر نقاط ضعف بايدن، وهي أعراض تقدمه في العمر ومخاوف الناخبين من قدرته على فترة رئاسية أخرى”.

المصدر : الجزبرة مباشر + وول ستريت جورنال