اعتداء أمام السفارة الإسرائيلية في صربيا ومقتل المهاجم

الشرطة الصربية تلقي القبض على عدد من المشتبه في صلتهم بالهجوم على السفارة الإسرائيلية في بلغراد (روتيرز)

قتل شرطي صربي مسؤول عن أمن السفارة الإسرائيلية في بلغراد، السبت، رجلًا بعد أن تمكن الأخير من إصابته بسهم في عنقه، حسب ما أعلن وزير الداخلية الصربي إيفيكا داتشيتش.

وقالت السلطات الصربية إنها ألقت القبض على بعض الأشخاص المعروفين لدى أجهزة الأمن، يُشتبه في ضلوعهم في الهجوم الذي وصفه رئيس الوزراء الصربي بأنه “عمل إرهابي شنيع”.

وحسب وزير الداخلية الصربي، فإن الشرطي “استخدم سلاحه دفاعًا عن النفس” ضد المهاجم الذي “قضى متأثرًا بجروحه”، مشيرًا إلى أن الأخير “أطلق سهمًا بواسطة قوس على رجل الأمن الذي كان يتولى حراسة السفارة الإسرائيلية، وأصابه في عنقه”.

وقال داتشيتش للصحفيين في وقت لاحق إن مُنفذ الهجوم يدعى صلاح الدين زوغوفيتش، وأضاف أنه من وسط صربيا واعتنق الإسلام بعد أن كان يتبع الكنيسة الأرثوذكسية الصربية، موضحًا أن شخصًا لا يزال طليقًا اشترك مع زوغوفيتش في تنفيذ الهجوم.

وتابع “ليس هناك شك في أن هذا عمل إرهابي موجَّه ضد الدولة الصربية وأحد أفراد الأمن”، مؤكدًا أن مدعين خاصين يتولون القضية الآن.

بيان للسفارة الإسرائيلية يؤكد أن أيًّا من موظفيها لم يُصب بأذى (الأناضول)

ودان رئيس الوزراء الصربي ميلوس فوتشيفيتش بشدة ما وصفه بأنه “عمل إرهابي شنيع”.

وقال في تصريحات نقلتها وكالة بيتا للأنباء “كان هذا عملًا جنونيًّا، لا يمكن أن يُنسب إلى أي دين أو أي أمة. إنها جريمة ارتكبها فرد”.

وتعهد رئيس الوزراء بأن بلاده ستكون قادرة على الرد بحزم على تهديد الإرهاب، وأكد أن المواطنين الصرب يمكن أن “يشعروا بالأمان”.

من جهتها، وصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية الحادث بأنه “محاولة هجوم إرهابي في محيط” سفارة الدولة في صربيا.

وقالت في بيان إن “السفارة مغلقة ولم يُصَب أي من موظفيها”، موضحة أن ملابسات الحادث لا تزال قيد التحقيق.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في تغريدة على منصة إكس “أود أن أشكر حكومة صربيا وجميع المشاركين في الاستجابة السريعة على دعمهم وتعاونهم القوي في أعقاب محاولة الهجوم الإرهابي على سفارة إسرائيل في بلغراد اليوم”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات