واشنطن بوست: 115 ألف فلسطيني فروا من غزة يواجهون مصيرا مجهولا في مصر

فلسطينيون في مصر ينتظرون تسوية أوضاعهم القانونية (واشنطن بوست)

كشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن نحو 115 ألف فلسطيني من الذين فروا بسبب الحرب في غزة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي يواجهون أوضاعًا إنسانية قاسية في مصر.

وأوضح التقرير، السبت، أن هؤلاء الفلسطينيين وجدوا في القاهرة ملاذًا من الحرب وبعض الهدوء، لكنهم غير قادرين على بناء مستقبل جديد في الأراضي المصرية.

وأكد التقرير أن معظم هؤلاء الفلسطينيين “يعيشون في وضع غير قانوني، ولا مكان آخر يذهبون إليه، فهم أعضاء في الشتات الفلسطيني الجديد، وشعب تطارده ذكريات النزوح”.

وأضاف “بينما تم علاج آلاف من المرضى والجرحى في المستشفيات المصرية، فإن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين جرى إجلاؤهم بمساعدة السفارات الأجنبية أو عبر شركة ‘هلا’ للاستشارات والسياحة تُركوا للمصير المجهول، بعدما انتهت صلاحية تأشيراتهم السياحية، وأصبحوا غير مؤهلين للتعليم العام والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات”.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها لا تستطيع مساعدة الوافدين الفلسطينيين الجدد، لأن القاهرة لا تعترف بوضعهم كلاجئين.

وعبَّر عدد من هؤلاء الفلسطينيين لواشنطن بوست عن أنهم غير قادرين على بناء مستقبل في مصر، حيث “الأوراق هي كل شيء، فهي تحدد أين يمكنهم العيش والعمل والسفر والحصول على الخدمات”.

وقالت امرأة فلسطينية “نحن عالقون هنا في مصر”.

وقالت امرأة أخرى “نحن مرتبطون جدًّا بالمصريين ونحبهم، لكن عليهم أن يفعلوا الكثير والكثير من أجلنا ومن أجل أطفالنا”.

المصدر : الجزيرة مباشر + واشنطن بوست