مياه الصرف الصحي تُغرق خيام النازحين في خان يونس (فيديو)

تعاني مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة أزمات متزايدة في البنية التحتية للمياه والصرف الصحي، تفاقمت بشكل كبير جراء الاجتياح البري الإسرائيلي للمدينة في الرابع من ديسمبر/كانون الأول الماضي، الذي تسبب في تدمير واسع للمرافق الصحية والخدمية والبنى التحتية.

أزمة مياه الصرف الصحي التي أغرقت خيام النازحين الذين اضطروا للعودة إلى خان يونس قادمين من رفح، باتت تؤرق السكان والنازحين وتهدد صحتهم بسبب انتشار الرائحة الكريهة والجراثيم ما ينذر بانتشار الأوبئة، مع غياب الدعم الكافي لإصلاح البنية التحتية وتحسين الظروف المعيشية.

من جانبها، وصفت نور بربخ -وهي من سكان خان يونس- لقناة الجزيرة مباشر الوضع بالقول “هذه ليست حياة في ظل المعاناة التي نعيشها، فنحن نعاني من الفقر، والمجاري تحيط بنا، فلا نستطيع تسيير أمور حياتنا من طعام أو شراب بسبب الرائحة الكريهة جراء مياه الصرف الصحي”.

وأشارت المرأة الفلسطينية إلى أطفالها الثلاثة الذين يعانون أمراضا عدة، ولا تستطيع توفير وضع صحي آمن لهم.

بدوره، أشار إبراهيم القهوجي -وهو أحد سكان المدينة- إلى أن مياه الصرف الصحي تعيق حركة الناس خاصة المعاقين أو مبتوري الأقدام، كما تعيق عبور السيارات والأطفال، موضحًا أن المعاناة تتضاعف بسبب غياب أي إمكانات أو مضخات لسحب مياه الصرف التي أغرقت الخيام، وتتسع لتطال خيامًا أكثر، وتتسبب في أذى صحي مع انتشار الجراثيم.

المصدر : الجزيرة مباشر