نتنياهو: مستعدون لتحرك قوي في الجبهة الشمالية (فيديو)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، إن بلاده مستعدة لشن “عملية عسكرية قوية جدا في الشمال”، في إشارة إلى المواجهة مع حزب الله اللبناني.

وقام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بجولة عند الحدود الشمالية مع لبنان اليوم الأربعاء، وقال إن إسرائيل مستعدة لـ”تحرك قوي” في الجبهة الشمالية، على حد قوله.

النيران في مستوطنة كريات شمونة جراء صواريخ حزب الله (رويترز)

حرائق مستعرة في كريات شمونة

ومنذ يوم الأحد، اجتاحت شمالي إسرائيل حرائق غابات أشعلها سقوط صواريخ ومسيّرات أطلقها حزب الله، ضمن قصف يومي متبادل مع الجيش الإسرائيلي منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأظهرت مقاطع فيديو النيران وهي تلتهم مساحات من المناطق الحدودية مع لبنان، التي تشهد منذ أكتوبر تبادلا شبه يومي للقصف بين إسرائيل وحزب الله، على خلفية الحرب الإسرائيلية على غزة.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه نشر تعزيزات لدعم فرق الإطفاء في ظل كثافة النيران، موضحا في بيان أن “ستة من جنود الاحتياط أصيبوا بجروح طفيفة جراء استنشاق الدخان، ونُقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج”.

من جانبه، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه يتابع الحرائق عن كثب، في حين ذكرت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية أن نتنياهو عقد جلسة لتقييم الأوضاع حول الحرائق الهائلة التي شبت وخاصة في منطقة كريات شمونة عقب رشقات صاروخية من لبنان.

“مستعدون لعملية قوية جدا”

وبعد زيارته مستوطنة كريات شمونة، إحدى مناطق الحرائق قرب الحدود مع لبنان، قال نتنياهو عبر منصة إكس “مستعدون لعملية قوية جدا في الشمال”.

وتتبادل فصائل فلسطينية ولبنانية في لبنان، من بينها حزب الله، مع الجيش الإسرائيلي قصفا يوميا متقطعا عبر الخط الأزرق الفاصل، أسفر عن مئات بين قتيل وجريح معظمهم في الجانب اللبناني.

وتُعَد الاشتباكات والأعمال القتالية الدائرة بين إسرائيل وحزب الله هي الأكبر منذ حرب عام 2006، ودفعت عشرات الآلاف من الأشخاص على جانبي الحدود إلى النزوح.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في بيان اليوم الأربعاء، أن نتنياهو زار معسكر غيبور في كريات شمونة هذا الصباح، وتلقى إحاطة من القادة العسكريين العاملين هناك.

أضرار لحقت بمناطق في مستوطنة كريات شمونة الإسرائيلية جراء صواريخ حزب الله قبل أيام
أضرار لحقت بمناطق في مستوطنة كريات شمونة الإسرائيلية جراء صواريخ حزب الله قبل أيام (رويترز)

“إدارة المعركة وإجراءات الدفاع”

وركزت الإحاطة على الأوضاع العملياتية، وآخر الأحداث في المنطقة، وإدارة المعركة وإجراءات الدفاع عن بلدات وسكان المنطقة الشمالية، حسب ما ذكر البيان.

وأفادت إذاعة الجيش بأن الحكومة قررت السماح باستدعاء 50 ألف جندي احتياط إضافي، استعدادا للتصعيد في جبهة لبنان، كما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية أن الجيش ينتظر قرارا من الحكومة “لجعل المواجهة مع حزب الله ساحة لحرب رئيسية، تشمل عملية برية، وتحويل الحرب على غزة إلى ساحة معارك ثانوية”.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية أن جيش الاحتلال ينتظر القرار السياسي لجعل الجبهة اللبنانية ساحة رئيسية ضد حزب الله اللبناني، وأفادت بأن قادة جيش الاحتلال في الجبهة الشمالية يواصلون الاستعداد لحرب واسعة النطاق تشمل عملية برية.

المصدر : وكالات