أكسيوس: واشنطن حذرت إسرائيل من هذا السيناريو إذا دخلت حربا مع حزب الله

واشنطن تخشى من أن حربا بين إسرائيل وحزب الله قد تخرج عن السيطرة
واشنطن تخشى من أن حربًا بين إسرائيل و"حزب الله" قد تخرج عن السيطرة (غيتي)

حذرت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إسرائيل في الأسابيع الأخيرة من فكرة القيام “بحرب محدودة” في لبنان، إذ قد تدفع إيران إلى التدخل، وذلك طبقًا لما نقله موقع “أكسيوس” عن اثنين من المسؤولين الأمريكيين ومسؤول إسرائيلي.

وأضاف موقع “أكسيوس” في تقرير نشره الخميس أن إدارة بايدن أبلغت إسرائيل، أنها لا تعتقد بأن اللجوء إلى “حرب إقليمية صغيرة” هو خيار واقعي، لأنه “سيكون من الصعب منع اتساع رقعة هذه الحرب وخروجها عن السيطرة”.

وحذرت إدارة بايدن إسرائيل، طبقًا لما نقله التقرير عن مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين، أن “غزوًا بريًا للبنان، حتى لو كان على المناطق القريبة من الحدود سوف يدفع إيران إلى التدخل”.

“سيناريو” محتمل

وذكر التقرير أن إدارة بايدن حذرت من “سيناريو” محتمل، في حال اندلعت الحرب بين إسرائيل و”حزب الله”، وهو تدفق المسلحين من ميلشيات موالية لإيران في سوريا والعراق واليمن على لبنان للمشاركة في الحرب ضد إسرائيل.

وأضاف التقرير أن منع حرب شاملة بين إسرائيل و”حزب الله”، قد تؤدي إلى دمار واسع في لبنان وإسرائيل، هو هدف رئيس لإدارة بايدن في سعيها لمنع اتساع نطاق الحرب في غزة بحيث تتحول إلى حرب إقليمية.

ويتبادل “حزب الله” وإسرائيل عمليات القصف عبر الحدود منذ اندلاع الحرب في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، غير أنها شهدت تصعيدًا ملحوظًا في الأسبوعين الأخيرين، الأمر الذي دعا مسؤولين في حكومة الحرب والجيش الإسرائيلي إلى المطالبة بتصعيد المواجهة مع “حزب الله”.

قصف حزب الله أشعل حرائق واسعة في شمال إسرائيل
قصف “حزب الله” أشعل حرائق واسعة في شمال إسرائيل (غيتي)

انتقادات للحكومة الإسرائيلية

وأشار التقرير إلى أن أكثر من 60 ألف إسرائيلي تم إخلاؤهم من قرى وبلدات حدودية مع لبنان منذ بداية الاشتباكات بين الجانبين قبل نحو 8 أشهر، ولا يمكنهم العودة.

وأسفرت هجمات “حزب الله” هذا الأسبوع عن حرائق واسعة شمال إسرائيل، استغرقت 48 ساعة ليتم إطفاؤها، وأشعلت الانتقادات لدى الرأي العام في إسرائيل تجاه الطريقة التي تتعامل بها حكومة الحرب الإسرائيلية مع القصف المتواصل من “حزب الله”.

كما أطلق “حزب الله” مجموعة من صواريخ “بركان” التي تحمل كميات كبيرة من الرؤوس المتفجرة، ما أسفر عن دمار واسع بقواعد عسكرية إسرائيلية عدة قرب الحدود مع لبنان.

ونقل الموقع عن مسؤول في الجيش الإسرائيلي أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن المواجهة مع “حزب الله” خلال اجتماع حكومة الحرب الثلاثاء 4 يونيو/حزيران الجاري.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن الجيش قدم خيارات عدة لتوسيع القتال مع “حزب الله”، من بينها غزو بري يهدف لإبعاد وحدة الرضوان، وهي قوات خاصة تابعة لـ”حزب الله”، بعيدًا عن الحدود مع إسرائيل.

المصدر : موقع أكسيوس