الثالثة في التاريخ.. شركة إنفيديا تتجاوز قيمتها السوقية 3 تريليونات دولار

جنسن هوانغ، المدير التنفيذي لشركة إنفيديا، يتوقع عائدات كبيرة
جنسن هوانغ، المدير التنفيذي لشركة إنفيديا، يتوقع عائدات كبيرة (رويترز)

تجاوزت القيمة السوقية لشركة إنفيديا الأمريكية -المتخصصة في صناعة شرائح الذكاء الصناعي فائقة السرعة- 3 تريليونات دولار، الأربعاء، بعد الارتفاع المستمر في قيمة أسهمها، لتصبح ثالث شركة في التاريخ تصل إلى هذه القيمة.

وارتفعت قيمة سهم إنفيديا بنحو 5.2% لتصل إلى 1224.40 دولار، ما رفع القيمة الإجمالية للشركة إلى 3 تريليونات دولار، وهي القيمة التي بلغتها شركة آبل أولا، ثم لحقت بها شركة ميكروسوفت.

وذكرت صحيفة (وول ستريت جورنال) في تقرير، الأربعاء، أن قيمة سهم شركة إنفيديا تضاعفت خلال العام الجاري، واستطاعت أن تضيف تريليون دولار إلى قيمتها خلال 3 أشهر تقريبا.

وأوضحت الصحيفة أن السبب في “هذه الزيادة الحادة وغير المسبوقة في قيمة سهم شركة إنفيديا يرجع إلى الدور الذي تؤديه الشرائح التي تنتجها الشركة في تشغيل الذكاء الاصطناعي بشكل يهدد بتعطيل تقريبا كل الصناعات الرئيسية”.

 

هوانغ أعلن أن شريحة بلاك ويل تمثل ثورة صناعية جديدة
هوانغ أعلن أن شريحة بلاك ويل تمثل ثورة صناعية جديدة (رويترز)

“ثورة صناعية جديدة”

ومؤخرًا، أعلن جنسن هوانغ المدير التنفيذي لشركة إنفيديا “بداية ثورة صناعية جديدة”، إذ تمكنت الشركة من تحويل ما قيمته تريليون دولار من مراكز البيانات للاستفادة بها في الحصول على الذكاء الاصطناعي.

وأوضحت الصحيفة أن شركة إنفيديا تسيطر حاليا على نحو 80% من سوق شرائح الذكاء الاصطناعي، وأن هناك طلبا واسعا على هذه الشرائح التي تصل قيمة الواحدة منها إلى عشرات الآلاف من الدولارات.

وفي مارس/آذار الماضي، أعلن هوانغ عن الشريحة الجديدة للشركة التي تحمل اسم (بلاك ويل-200)، وهي أسرع وأكبر حجما من الشريحة السابقة التي حققت نجاحا مذهلا، وتحمل اسم (إتش-100).

وأكد هوانغ أن مبيعات الشريحة الجديدة سوف تدر “الكثير من الإيرادات”، على حد وصفه، وذلك خلال مؤتمر الشركة السنوي للمطورين.

سيطرة على سوق الشرائح

ووصف بين ريتيس -المحلل المالي- الوضع المتميز الذي تتمتع به إنفيديا في سوق شرائح الذكاء الاصطناعي في مذكرة لعملاء الشركة بقوله “لا نرى أحدا بمقدوره تحدي إنفيديا بشكل مؤثر في السنتين القادمتين، أخذا في الاعتبار الآفاق المنتظرة لشريحة بلاك ويل”.

يذكر أن قيمة إنفيديا بلغت تريليون دولار في صيف 2023، وارتفعت إلى تريليوني دولار في فبراير/شباط من العام الجاري.

وتعكس الزيادة الكبيرة في قيمة أسهمها توقعات المستثمرين بأن الشركة سوف تواصل نجاحها، نظرا لسيطرتها بشكل كبير على سوق شرائح الذكاء الاصطناعي فائقة السرعة.

غير أن التحدي الأكبر للشركة هو مواجهة منافسة شرسة من شركات عملاقة في التكنولوجيا، مثل ميكروسوفت التي لا ترغب في الاعتماد بشكل مستمر على الشرائح التي تنتجها إنفيديا.

وترغب مجموعة من الشركات التي رصدت استثمارات ضخمة في تطوير شرائح قوية ومتطورة للذكاء الاصطناعي بحيث تحد من هيمنة شركة إنفيديا على هذا السوق.

يذكر أن شركة إنفيديا لا تصنّع الرقائق الخاصة بها، بل تلجأ إلى شركات متخصصة، وعلى رأسها شركة (تي. سي. إم. سي) التايوانية، وهي شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات.

المصدر : وول ستريت جورنال