متحف في أذربيجان لعرض الغنائم العسكرية من القوات الأرمينية (فيديو)

متحف للغنائم العسكرية في قلب العاصمة الأذرية باكو، خصصته السلطات لعرض المعدات العسكرية التي غنمتها من القوات الأرمينية بعد طردها من إقليم “قرة باغ” قبل نحو 4 سنوات.

ويضم المتحف معدات عسكرية متنوعة، وصورة مصغرة لجغرافية الحرب بالخنادق والمتارس.

وفي حديثه للجزيرة مباشر، قال رئيس مؤسسة “أوراسيا” الدولية للصحافة أومود ميرزاييف: “متحف الغنائم الحربية أُسس في إبريل عام 2021 بعد الحرب على إقليم “قرة باغ”، ويحتوي على الأسلحة والآليات العسكرية التي اغتمت من أرمينيا أثناء الحرب”.

وأضاف: توجد خنادق عسكرية ضد الدبابات والمشاة العسكريين أسستها أرمينيا خلال 30 سنة، كما يوجد قرابة 300 آلية من الأسلحة الصغيرة والمتوسطة إلى الكبيرة مثل الصواريخ، ومعظم هذه الأسلحة صناعة روسية كانت تستخدم لقتل الناس.

وتابع ميرزاييف: في هذا المتحف تم تحويل الأسلحة والصواريخ إلى خدمة الناس بدلًا من قتلهم وقتل ملايين من البشر في العالم بهذه الأسلحة.

وأشار مدير المؤسسة إلى أنه ومنذ 30 سنة كانت أراضي أذربيجان محتلة، وتم تدمير هذه الأراضي ولم يبق أي نشاط إنساني فيها.

كما أوضح أن أذربيجان استطاعت تحرير أراضيها، فيما تحاول الآن إعادة إعمارها لإعادة اللاجئين، لكن إعادة الإعمار تحتاج لسنوات طويلة.

وبشأن أهمية المتحف العسكري، أكد رئيس مؤسسة “أوراسيا” الدولية للصحافة، أن الناس يأتون إلى المتحف ويرون نتائج الحرب وعواقبها، مشيرًا إلى أن هذه المتاحف تظهر بشاعة الحرب وأهمية السلم.

وخاضت أرمينيا وأذربيجان الدولتان السوفياتيتان السابقتان الواقعتان في القوقاز حربًا في تسعينيات القرن الماضي، وتجددت عام 2020 للسيطرة على منطقة ناغورني قره باغ، واستعادت أذربيجان السيطرة على المنطقة منهية 3 عقود من الحكم الانفصالي الأرمني.

المصدر : الجزيرة مباشر