مقتل مسلمة في جنوب إفريقيا بسبب دعمها لفلسطين (فيديو)

متضامنون مع عائلة حسين بريستون
متضامنون مع عائلة حسين بريستون (مواقع التواصل)

في جريمة دافعها الكراهية، أقدم مواطن جنوب إفريقي على قتل امرأة مسلمة، واعتدى على عائلتها بسبب مناصرتهم لفلسطين، ورفضهم ما يحدث في غزة.

ومثل الجنوب إفريقي غرايسون بير أمام المحكمة العليا في ديربان الثلاثاء، بتهمة قتل حليمة حسين بريستون وإصابة زوجها شون وابنها البالغ من العمر 14 عامًا بجروح خطيرة.

ووفق المتحدثة باسم هيئة الادعاء الوطنية، رفضت المحكمة العليا في جنوب إفريقيا الإفراج عن المتهم بكفالة، وأجّلت النظر في القضية المرفوعة ضده إلى جلسة 11 يونيو/حزيران الجاري لإجراء تقييم عقلي له.

وأدانت منظمة “أفارقة من أجل فلسطين” الحقوقية في بيان لها “هذه الجريمة البشعة”، وقدمت التعازي للضحايا، وقالت إن الهجوم “يبرز الطبيعة العنيفة والعدوانية لمؤيدي إسرائيل، الذين استمرت هجماتهم على فعاليات مؤيدي فلسطين في جنوب إفريقيا منذ بداية الأحداث”.

وبدورها أدانت منظمة “يهود جنوب إفريقيا من أجل فلسطين” الحادث، معربة عن تعازيها، ومستنكرة “استمرار ترويج رواية أن معاداة الصهيونية هي معاداة للسامية، وتوجيه هذا السلاح ضد من يرون حقيقة الصهيونية كتعبير صريح عن العنصرية”.

وكان بير قد اقتحم صباح الأحد الماضي منزل عائلة حسين بريستون، وطعن حليمة 15 مرة بسكين فأرداها قتيلة، كما طعن زوجها وابنها فنُقلا إلى المستشفى في حالة حرجة.

وفي مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل، ردَّ المتهم على سؤال بشأن دوافع جريمته قائلا: “إنها ليست بريئة تماما”، مضيفا أن حليمة حسين بريستون وعائلتها “اعتقدوا أن مقتل أبناء عمومتي في إسرائيل كان أمرًا مسلّيًّا”.

وعمّا إذا كان يهوديا، قال  بير إنه “ليس أي شيء”، مردفًا أنه يرفض الدين تماما، لكن “كانت لديه عائلة في إسرائيل”، وأنه “كان صهيونيا ذات مرة”.

واعتذرت عائلة بير لعائلة حسين بريستون في بيان أصدرته الثلاثاء، مؤكدة وقوفها مع العائلة المغدورة، ومعلنة أنها لن تساعد ماليا أو بأي شكل من الأشكال في الدفاع عن المتهم، مشيرة إلى تعاطيه المخدرات، وتلقيه سابقا العلاج من مشاكل نفسية.

وخارج أسوار المحكمة تظاهر عدد من المتضامنين مع الأسرة المنكوبة، داعين إلى عدم منح بير الكفالة، ومعربين عن دعمهم لفلسطين.

المصدر : الجزيرة مباشر