نيويورك تايمز: إسرائيل تجسست على مُشرِّعين أمريكيين في حملة للتأثير في حرب غزة

أعضاء من الكونغرس الأمريكي كانوا ضحية التجسس الإسرائيلي (رويترز)

نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن 4 مسؤولين إسرائيليين، أن وزارة شؤون الشتات الإسرائيلية أمرت بالتجسس سرًّا على المشرعين الأمريكيين، عبر استعمال حسابات مزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي لحثهم على تمويل الجيش الإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل نظمت حملة تأثير قوية العام الماضي، مستهدفة المشرعين الأمريكيين والجمهور الأمريكي عموما برسائل مؤيدة لإسرائيل، حيث كانت تهدف إلى تعزيز الدعم لأعمالها في الحرب على غزة.

وقال المسؤولون الإسرائيليون للصحيفة إن الحملة السرية تمت بتكليف من وزارة شؤون الشتات الإسرائيلية، وهي هيئة حكومية تربط اليهود في جميع أنحاء العالم بدولة إسرائيل.

وبحسب هؤلاء المسؤولين فإن الوزارة خصصت حوالي مليوني دولار للعملية، واستأجرت شركة “ستويك”، وهي شركة تسويق سياسي في تل أبيب لتنفيذها.

وأوضحت الصحيفة أن حملة التأثير الإسرائيلية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول ولا تزال نشطة على منصة أكس مؤكدة أن العاملين في الحملة استخدموا مئات الحسابات المزيفة التي تظاهرت بأنها أمريكية حقيقية على منصات أكس وفيسبوك وإنستغرام لنشر تعليقات مؤيدة لإسرائيل.

ريتشي توريس عض مجلس النواب الأمريكي
ريتشي توريس عضو مجلس النواب الأمريكي أحد النواب الذين استهدفتهم حملة التجسس (منصات التواصل)

وركزت الحسابات على المشرعين الأمريكيين، وخاصة السود والديمقراطيين، مثل زعيم الأقلية في مجلس النواب عن ولاية نيويورك النائب حكيم غيفريز، والسيناتور رافائيل وارنوك من جورجيا، مع منشورات تحثهم على مواصلة تمويل الجيش الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة إنه تم استخدام برنامج الدردشة الآلي “تشات جي بي تي”، الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، لإنشاء العديد من المنشورات. كما أنشأت الحملة أيضًا ثلاثة مواقع إخبارية مزيفة باللغة الإنجليزية تعرض مقالات مؤيدة لإسرائيل.

ورغم أن صحيفة نيويورك تحققت الأسبوع الماضي من هذه الحملة اعتمادا على الأعضاء الأربعة في وزارة شؤون الشتات ووثائق حول الحملة، فإن الحكومة الإسرائيلية نفت علاقتها بها.

وخلال الأسبوع الماضي، قالت شركة ميتا، التي تمتلك منصات فيسبوك وإنستغرام، وشركة الذكاء الاصطناعي التي صنعت تطبيق “تشات جي بي تي”، إنهما عثرتا أيضًا على بعض تفاصيل الحملة وعطلتاها.

وقال خبراء في وسائل التواصل الاجتماعي إن العملية هي أول حالة موثقة لتنظيم الحكومة الإسرائيلية حملة للتأثير في الحكومة الأمريكية.

المصدر : الجزيرة مباشر + نيويورك تايمز