استشهاد رئيس بلدية النصيرات ونجله في غارة للاحتلال وسط غزة (فيديو)

استشهد رئيس بلدية النصيرات، إياد المغاري ونجله وثلاثة آخرون، جراء غارة جوية شنها طيران الاحتلال على منزله في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، مساء أمس الخميس.

فقد أعلن المكتب الإعلامي الحكومي بقطاع غزة اغتيال جيش الاحتلال لرئيس بلدية النصيرات، واعتبره “جريمة حرب” تهدف إلى بث الفوضى ومضاعفة الأزمة الإنسانية.

وأضاف المكتب في بيان “ننعى الشَّهيد الدكتور المغاري الذي يُعدُّ مسؤولًا خدماتيًّا آثر القيام بواجبه الوطني وتقديم الخدمة منذ اللحظة الأولى ودون انقطاع لأهالي مخيم النصيرات للاجئين بالمحافظة الوسطى طيلة أيام حرب الإبادة الجماعية، وكان مخلصًا متفانيًا في عمله وخدمة شعبه ووطنه”.

وتابع “تأتي هذه الجريمة بعد سلسلة جرائم سابقة ارتكبها الاحتلال بحق البلديات ورؤسائها، حيث قام الاحتلال سابقًا باغتيال كل من رئيس بلدية الزهراء مروان حمد، ورئيس بلدية المغازي حاتم الغمري، واليوم اغتيال رئيس بلدية النصيرات إياد المغاري، إضافة إلى استهداف وقصف وتدمير مقرات بلديات الزوايدة والزهراء وغزة وخان يونس وبيت حانون وبيت لاهيا وغيرها، وقد كان رؤساء البلديات الذين تم اغتيالهم أمثلة وفيّة للعمل الخدماتي الدؤوب والمتواصل”.

وطالب المكتب الإعلامي “كل دول العالم الحر بملاحقة الاحتلال في المحاكم والمحافل الدولية على جرائمه بحق الإنسانية، وكذلك ممارسة الضغط عليه لوقف هذه الإبادة الجماعية المستمرة منذ ثمانية أشهر متواصلة”.

وكان المكتب الإعلامي الحكومي بقطاع غزة قد أعلن أمس، ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 40 جراء المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي فجرا باستهدافه مدرسة تؤوي نازحين بمخيم النصيرات.

وقال المكتب الحكومي، في بيان، إن من بين الشهداء 14 طفلا و9 نساء، إضافة إلى إصابة 74 نازحا بينهم 23 طفلا و18 امرأة.

وخلّفت الحرب الإسرائيلية على غزة التي توشك على دخول شهرها التاسع نحو 120 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وقرابة 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأشخاص.

المصدر : الجزيرة مباشر