فلسطين تطالب بجلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث مجزرة النصيرات

جيش الاحتلال استهدف المدنيين في مخيم النصيرات جوا وبرا (الفرنسية)

طالبت فلسطين بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، لبحث تداعيات مجزرة مخيم النصيرات التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي وسط قطاع غزة، اليوم السبت.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (وفا) إن الرئيس محمود عباس أوعز إلى مندوب دولة فلسطين لدى الأمم المتحدة لطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، لبحث تداعيات “المجزرة الدموية التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، والتي ذهب ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى”.

وقبل ذلك، أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة ارتفاع عدد ضحايا المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في مخيم النصيرات وسط القطاع إلى 210 شهداء و400 جريح.

وأضافت الوكالة أن عباس “أجرى اتصالات مكثفة مع الأطراف العربية والدولية ذات العلاقة، من أجل عقد الجلسة الطارئة، للوقوف على الدور المنوط بالمجلس لوقف العدوان الإسرائيلي، وإجبار دولة الاحتلال على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، التي تدعو إلى وقف إطلاق النار بشكل فوري”.

وأوضح عباس أن “على المجتمع الدولي التدخل بشكل عاجل لوقف مأساة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، لأن الاحتلال الإسرائيلي يستغل الصمت الدولي والدعم الأمريكي للاستمرار في جرائمه التي تنتهك جميع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي”.

السلطة الفلسطينية طالبت المجتمع الدولي بإجبار دولة الاحتلال على وقف إطلاق النار بشكل فوري في غزة (الفرنسية)

ونفذت مدفعية الجيش الإسرائيلي وطيرانه الحربي على مدى أكثر من ساعتين غارات عنيفة ومكثفة على مناطق وسط وغربي وشرقي مخيم النصيرات.

وحسب شهود عيان، فإن آليات عسكرية إسرائيلية توغلت بشكل مفاجئ في مناطق شرقي وشمال غربي مخيم النصيرات، بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف استهدف مناطق واسعة من المخيم.

وأفاد شهود العيان بأن عشرات الجرحى وأشلاء عشرات الشهداء ملقاة على قارعة الطريق الرئيسي لسوق مخيم النصيرات، بعد قصف جوي ومدفعي إسرائيلي عنيف.

وفي الوقت ذاته، اندلعت اشتباكات عنيفة بين فصائل المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية خلال توغلها شمال غربي النصيرات وشرقي المخيم، حسب مصادر محلية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر