مقتل قائد إسرائيلي بعد إصابته أثناء عملية تحرير الأسرى بمخيم النصيرات

جنود إسرائيليون متوغلون في شمال قطاع غزة
الجنود الإسرائيليون يواجهون مقاومة شرسة خلال عمليات التوغل في قطاع غزة (رويترز)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية، اليوم السبت، مقتل القائد أرنون زامورا من وحدة مكافحة الإرهاب المعروفة باسم “يمام”، بالمستشفى، متأثرًا بجروحه التي أصيب بها خلال عملية إنقاذ الأسرى الأربعة لدى حركة حماس، وفقًا لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية.

وأصيب زامورا (36 عامًا) بجروح بالغة الخطورة خلال عملية تحرير الأسرى.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق اليوم السبت، إنقاذ أربعة أسرى في “عملية نهارية خاصة ومعقدة” بمخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، بعد 246 يومًا في الأسر.

وكشفت صحيفة جيروزاليم بوست أن “وحدة اليمام” التابعة للشرطة الإسرائيلية المتخصصة في عمليات مكافحة الإرهاب، استُعين بها في العمليات العسكرية الخاصة منذ بداية الحرب على غزة.

من جهته، قال وزير الخارجية يسرائيل كاتس في تغريدة على منصة إكس “النسور سريعة والأسود قوية. كم سقط الأبطال”.

وقال قائد شرطة الحدود الإسرائيلية باريك يتسحاق “لا يمكن الكشف عن هويات مقاتلي جيش الدفاع الإسرائيلي، لكن من المهم أن يعرف شعب إسرائيل أن لديهم شخصًا شجاعًا يثقون به”.

المصدر : الجزيرة مباشر + جيروزاليم بوست + وكالات