ميدل إيست آي: الإدارة الأمريكية ضالعة في مجزرة النصيرات

ارتفاع حصيلة محزرة مخيم النصيرات إلى 210 شهداء
ارتفاع حصيلة محزرة مخيم النصيرات إلى 210 شهداء (الفرنسية)

كشف موقع (ميدل إيست آي) أن الولايات المتحدة ضالعة في العملية العسكرية الإسرائيلية بمخيم النصيرات التي أسفرت عن استشهاد 210 فلسطينيين، إضافة إلى إسهامها في إطلاق سراح أربعة أسرى ونقلهم إلى المستشفى بعد قصف إسرائيلي لوسط قطاع غزة.

وقال الموقع إن “جيش الاحتلال الإسرائيلي حصل على دعم أمريكي لإنقاذ 4 أسرى من غزة في عملية نهارية معقدة في النصيرات”.

وقال مسؤول أمريكي للموقع إن “خلية الرهائن الأمريكية” في إسرائيل دعمت الجهود المبذولة لإنقاذ الأسرى.

وأضاف جيش الاحتلال، في وقت سابق السبت، أنه “استهدف البنى التحتية لفصائل المقاومة في منطقة النصيرات” شمال بلدة دير البلح وسط قطاع غزة المحاصر.

وقالت وزارة الصحة في القطاع إن 210 على الأقل استشهدوا وأصيب العشرات جراء القصف الإسرائيلي، مشيرة إلى وصول عدد كبير من الشهداء والجرحى إلى مستشفى شهداء الأقصى.

وأكدت الوزارة أن معظمهم الضحايا من الأطفال والنساء.

وقال نضال عبده -أحد السكان المحليين- متحدثا لميدل إيست آي “لقد دمر الاحتلال مخيم النصيرات للاجئين، كما تم قصف المدنيين الأبرياء في منازلهم. لم أر شيئا كهذا من قبل. إنها كارثة عظمى”.

وأضاف “مخيم النصيرات يُباد. لقد كان جحيما”.

آثار القصف الإسرائيلي على مخيم النصيرات (الأناضول)

وتابع “جئت من المخيم إلى المستشفى سيرا على الأقدام. لا أستطيع أن أصف كيف تمكنا من الفرار. رأيت أطفالا قتلى وأشلاء متناثرة في كل مكان أثناء فرارنا. لم يتمكن أحد من مساعدتهم”.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة، منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أكثر من 120 ألف شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة العشرات.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل الدولية بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر + ميدل إيست آي