شبح المجاعة.. 90% من أطفال غزة يعانون فقرا غذائيا حادا و50 طفلا أصيبوا بسوء التغذية خلال أسبوع

الحصول على وجبة تقي من الجوع صار حلما لكثيرين من أطفال غزة
الحصول على وجبة أصبح مهمة شاقة لأطفال غزة (رويترز)

أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم الأحد، أن 50 طفلًا يعانون من المجاعة وسوء التغذية ومضاعفاتها، شمال قطاع غزة.

وقال مدير مستشفى كمال عدوان، حسام أبو صفية في بيان: “تم إحصاء نحو 50 طفلًا فلسطينيًا يعانون سوء التغذية خلال أسبوع واحد فقط”، منوهًا إلى أن شبح المجاعة يخيم على غزة، كاشفًا عن تسجيل علامات سوء التغذية على بعض الأطفال.

وأضاف مدير مستشفى كمال عدوان أن “المنظومة الصحية في غزة هي هدف للاحتلال الإسرائيلي، لكننا نحاول استئناف الخدمات الطبية بالحد الأدنى، في ظل نقص الوقود، والوضع الكارثي في القطاع”.

من جانبه، أكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، أن وقف تسليم الوقود عبر معبر رفح من مصر، المغلق بأوامر إسرائيلية، كانت له تداعيات سلبية متعددة، على الشاحنات والمستشفيات، وشبكات الصرف الصحي، وعمليات تحلية المياه والمخابز، في وقت تشهد فيه الأوضاع الصحية تدهورًا خطيرًا، بسبب تشديد الحصار على القطاع.

وأشارت “أوتشا” في تصريحات نقلها موقع الأمم المتحدة أنه في ظل الوضع الحالي، لا تزال قوافل المساعدات بحاجة إلى اجتياز الأعمال العدائية النشطة، والطرق التي بالكاد تعد صالحة، والذخائر غير المنفجرة، والتأخيرات المتكررة.

ومن جانبها لفتت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى “أونروا” في منشور على منصة “إكس”، إلى معاناة الأطفال الفلسطينيين في غزة جراء هذه الحرب، مشيرة إلى أن 9 من أصل 10 أطفال في القطاع يعانون فقرًا غذائيًا حادًا، وأن العديد منهم يقضون أيامًا كاملة دون طعام، وفقًا للـ”يونيسيف” و”أوكسفام”.

وشددت “الأونروا” في منشورها على أنه لا ينبغي على أي طفل أن يواجه مثل هذه الظروف المروعة، مطالبة بوقف فوري لإطلاق النار.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي حربه على قطاع غزة لليوم 247 على التوالي، مخلّفًا حتى الآن أكثر من 120 ألف شهيد وجريح، وملحقًا دمارًا هائلًا في البنى التحتية والمرافق والمنشآت الحيوية، فضلًا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : الجزيرة مباشر + الجزيرة مباشر