سي إن إن: الجيش الإسرائيلي استخدم قنابل أمريكية في الهجوم المميت على مجمع المدارس بخان يونس

قنبلة (GBU-39) أمريكية الصنع (مواقع أمريكية)

كشف تقرير لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، الأربعاء، أن القوات الإسرائيلية استخدمت ذخائر أمريكية الصنع في غارة مميتة على مجمع مدرسي كان يؤوي نازحين بالقرب من خان يونس في جنوب قطاع غزة، الثلاثاء الماضي.

ووفقًا لتحليل الشبكة لمقطع فيديو تم تصويره من مكان الحادث بعد الغارة، وبمساعدة 3 خبراء في الأسلحة المتفجرة، فقد ظهرت بوضوح بقايا قنبلة أمريكية الصنع ذات قطر صغير من طراز “GBU-39”.

ووفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية في غزة، فقد استشهد ما لا يقل عن 29 شخصًا وأصيب 53 آخرون بالغارة التي أصابت بوابة مجمع مدارس المتنبي، المعروف أيضًا محليًّا باسم مدارس العودة بالقرب من خان يونس.

ونقلت الشبكة عن منسق الأبحاث في خدمات أبحاث التسلح باتريك سينفت أنه “استنادًا إلى الشكل المميز لزعنفة القنبلة والشكل العام لشظية الذخيرة، فإنها تتوافق مع نظام تشغيل القنابل من سلسلة “GBU-39”.

من جهته أكد تريفور بول، الفني السابق في التخلص من الذخائر المتفجرة بالجيش الأمريكي، للشبكة أن “البقايا تعود لقنابل GBU-39”.

وكانت شبكة سي إن إن قد حددت في وقت سابق بقايا قنابل “GBU-39” ذات القطر الصغير في غارتين إسرائيليتين على قطاع غزة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقالت إن قنبلة “GBU-39″، التي تصنعها شركة بوينغ، هي ذخيرة عالية الدقة “مصممة لمهاجمة أهداف محددة ذات أهمية استراتيجية وتؤدي إلى أضرار جانبية منخفضة”.

وفي اليوم الـ279 للحرب، يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، بدعم أمريكي كبير؛ مما أدى إلى استشهاد أكثر من 38 ألف شخص وإصابة عشرات الآلاف، فضلا عن المفقودين، في حين تحتدم المعارك في محاور عدة مع تصدي المقاومة لتوغلات جيش الاحتلال مكبّدة إياه المزيد من الخسائر في الجنود والعتاد.

المصدر : الجزيرة مباشر + سي إن إن