مسنّ فلسطيني يروي كيف اتخذه الاحتلال “درعا بشريا” في طولكرم (فيديو)

روى مسنّ فلسطيني ما تعرض له خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم ومخيم نور شمس بشمال الضفة الغربية المحتلة، أمس الاثنين.

وقال الحاج شفيق جاد إن قوات الاحتلال فجّرت مدخل منزله وباب محل قرب داره إضافة إلى باب منزل جاره، عندما اقتحمت المخيم.

وذكر أن أحد جنود الاحتلال دخل إلى المنزل وفتش غرفه وهو يحمل طائرة صغيرة مسيّرة، ثم حقق معه، وبعدها أمر باقي الأسرة بأن يخرجوا من الدار رافعين أيديهم.

وشرح الحاج شفيق ما حدث بعد خروجهم من الدار، حيث كان الجندي يقف قرب المنزل فناداه ليأتي إليه، وعندما وصل إلى مكان الجندي، طلب منه أن يرفع ملابسه، وقال “يعني عرّاني” للتأكد من أني لا أحمل سلاحا.

جنود جيش الاحتلال خلال مداهمة مخيم نور شمس في طولكرم بالضفة الغربية (رويترز)

“درع بشري”

وقال الحاج شفيق، إن جنود الاحتلال اتخذوا منه درعا بشريا بعد خروجه من الدار في عملية التفتيش بالمخيم، إذ طلبوا منه الوقوف أمام عمارة بها محل مغلق، ثم أخذوه وهو يسير أمامهم إلى قرب المسجد.

وأضاف أن جنود الاحتلال واصلوا جعله درعا بشريا بالسير أمامهم خلال تحركاتهم في أنحاء المنطقة، وقال إن الضابط المسؤول عن القوة أمره بالوقوف أمام أحد المنازل ومناداة صاحب المنزل.

وقال إن صاحب المنزل لم يكن موجودا في تلك اللحظة، مشيرا إلى أن الاحتلال يرمي من وراء ذلك إلى التفرقة بين المقاومة والشعب وإلى إثارة فتنة بين الفلسطينيين.

اقتحام نور شمس

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اقتحمت مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم فجر أمس وفرضت طوقًا عسكريًّا مشددًا عليه ومنعت المواطنين من الخروج منه أو الدخول إليه، ونشرت قناصتها على أسطح وداخل البنايات المرتفعة المحاذية للمخيم والمحيطة به.

وفجّرت قوات الاحتلال منزلا وسط المخيم وألحقت دمارا واسعا بالبنية التحتية وممتلكات المواطنين، خلال عدوانها الذي استمر أكثر من 7 ساعات متواصلة.

المصدر : الجزيرة مباشر