نيويورك تايمز: بايدن أخبر حليفا رئيسا أنه قد ينسحب من الانتخابات في هذه الحالة

بايدن يعلم أن عليه تقديم أداء مقنع لمؤيديه في المؤتمرات القادمة
بايدن يعلم أن عليه تقديم أداء مقنع لمؤيديه في المؤتمرات القادمة (غيتي)

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، الأربعاء، تقريرًا لمرسلتها في البيت الأبيض، كاتي روجرز، قالت فيه إن الرئيس الأمريكي جو بايدن أخبر أحد حلفائه الرئيسيين أنه يعرف أن ليس بمقدوره مواصلة الترشح لانتخابات الرئاسة “إذا لم يقنع الرأي العام في الأيام القادمة بأنه جدير بالوظيفة بعد الأداء الكارثي له خلال مناظرة الأسبوع الماضي”، التي جمعته مع المرشح الجمهوري دونالد ترمب.

وأكد الحليف المقرب من بايدن لمراسلة الصحيفة أنه لا يزال يعمل بقوة لإعادة انتخابه، ولكنه يتفهم أنه لا بد أن يقدم أداء جيدًا خلال مقابلاته الصحفية ومؤتمراته الانتخابية المقبلة، ومنها مقابلة منتظرة مع مذيع شبكة “أيه بي سي نيوز”، جورج ستيفانوبولس، يوم الجمعة، علاوة على حضور تجمعين انتخابيين في ولايتي بنسلفانيا وويسكنسون.

وأضاف حليف بايدن، الذي تحدث للصحيفة بشرط عدم ذكر اسمه، أن الرئيس الأمريكي يعلم أنه “سيكون الوضع مختلفًا” إذا ظهر في فاعليتين انتخابيتين مقبلتين بالصورة نفسها، وذلك في إشارة إلى أداء بايدن خلال مناظرته مع ترمب، حيث ظهر بايدن “متعثرًا وغير قادر على التركيز”، حسب وصف الصحيفة.

ظهر بايدن متعثرا في المناظرة التي جمعته مع ترامب
ظهر بايدن متعثرًا في المناظرة التي جمعته مع ترمب (غيتي)

البيت الأبيض ينفي

وفي رده على ما نقلته “نيويورك تايمز”، نفى المتحدث باسم البيت الأبيض أندرو باتس أن بايدن يدرس ما إذا كان ينبغي عليه البقاء في سباق الرئاسة، واصفًا ما ذكره حليف بايدن في هذا السياق للصحيفة بأنه “كاذب تمامًا”.

كما نقلت الصحيفة عن أحد كبار مستشاري بايدن، الذي طلب بدوره عدم ذكر اسمه، أن الرئيس “يعرف جيدًا التحديات السياسية التي يواجهها”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين في حملة بايدن يتابعون بقلق استطلاعات الرأي التي أظهرت تقدم ترمب عقب مناظرته مع بايدن، الأمر الذي سيشعل الجدل حول قدرة بايدن على المنافسة على مقعد الرئاسة.

وطبقًا لاستطلاع رأي لشبكة “أي بي سي نيوز” عقب المناظرة التي جمعت بايدن وترمب، فإن ترمب سيفوز بنحو 50% من الأصوات على المستوى القومي، مقابل 48% من الأصوات لبايدن، وترتفع النسبة قليلًا لصالح ترمب في الولايات المتأرجحة لتصل إلى 51% من الأصوات مقابل 48% لبايدن.

وذكرت الصحيفة أن الكثير من حلفاء بايدن يرون أنه لا يزال يقاتل من أجل استمرار حياته السياسية، وأنه يرى اللحظة الحالية فرصة للعودة، بعد استبعاده من قبل البعض، وهو ما فعله مرارًا خلال نصف قرن من عمله السياسي.

المصدر : نيويورك تايمز