وزير إسرائيلي يعيد نشر تغريدة تدعو إلى احتلال سيناء

عميحاي إليهاو سبق أن تحدث عن ضرب غزة بقنبلة نووية
عميحاي إليهاو سبق أن تحدث عن ضرب غزة بقنبلة نووية (غيتي)

قالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، اليوم الأربعاء، إن وزير التراث الإسرائيلي عميحاي إليهاو، الذي ينتمي لليمين المتطرف، أعاد نشر تغريدة تدعو إلى احتلال شبه جزيرة سيناء، وذلك بعد أكثر من 4 عقود من توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل في عام 1979.

وتدعو التغريدة الإسرائيليين إلى شراء قميص مطبوع عليه ما يعتبره إليهاو خريطة إسرائيل، وتضم الضفة الغربية وقطاع غزة وسيناء، تحت شعار “الاحتلال الآن”.

وتضم التغريدة رابطًا لموقع يبيع منتجات تحت شعار “الاحتلال الآن”، ويدعو إلى “توسيع سيادة إسرائيل” لتشمل سيناء وجنوب لبنان، والأردن في نهاية المطاف.

ويقول الموقع الذي يروج لتوسيع حدود إسرائيل “سوف نلتقي عند قناة السويس” في إشارة إلى سعي القائمين عليه إلى احتلال سيناء، والسيطرة على قناة السويس.

السادات وكارتر وبيجين اثناء توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1979
السادات وكارتر وبيجين أثناء توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1979 (غيتي)

“الشعب يطالب بالاحتلال”

وذكرت “تايمز أوف إسرائيل” أن إليهاو قال في تغريدته الأولى “الشعب يطالب بالاحتلال.. الاحتلال الآن”.

يذكر أن إليهاو ينتمي لحزب القوة اليهودية، الذي يقوده إيتمار بن غفير وزير الأمن القومي اليميني المتطرف.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أنها طلبت تعليقًا من المتحدث باسم إليهاو، أو من يمثل بن غفير، لكنها لم تتلق ردًا.

دعوة لضرب غزة بقنبلة نووية

وكان إليهاو قال في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إن ضرب غزة بقنبلة نووية “هو خيار مطروح”، ما أثار تنديدًا دوليًا واسعًا.

واعتمدت جنوب إفريقيا، في الدعوى التي قدمتها للمحكمة الجنائية الدولية لاتهام إسرائيل بالإبادة الجماعية في قطاع غزة، على ما قاله إليهاو، علاوة على تصريحات أخرى لقادة إسرائيل، تبرز توجههم نحو القتل الجماعي للفلسطينيين في غزة.

وانتقد إليهاو في مقابلة مع صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” في شهر فبراير/شباط الماضي المجتمع الدولي لأنه يرفض “الهجرة الطوعية للفلسطينيين من غزة”، حسب وصفه، وإعادة بناء المستوطنات الإسرائيلية فيها.

وشارك إليهاو، ضمن 11 وزيرًا و15 عضوًا بالكنيست في مؤتمر في شهر يناير/كانون الأول الماضي يدعو لإعادة بناء المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة.

المصدر : تايمز أوف إسرائيل