ميدل إيست آي: ملايين البريطانيين يتوجهون إلى صناديق الاقتراع مسترشدين بالغضب من حرب غزة

توقعات بانتصار كاسح لحزب العمال على المحافظين في الانتخابات العامة (غيتي)

قال تقرير لصحيفة “ميدل إيست آي” إن ملايين البريطانيين يتوجهون إلى صناديق الاقتراع في جميع أنحاء المملكة المتحدة اليوم الخميس، مرجحا أن تكون الحرب الإسرائيلية على غزة عاملًا رئيسيًّا في تحديد عمليات التصويت في انتخابات وصفت بأنها “حاسمة”.

وأظهر استطلاعان رئيسيان للرأي أن حزب العمال المعارض في طريقه للفوز بأغلبية ساحقة، إذ سيحصل على حوالي 431 مقعدًا من أصل 650 في مجلس العموم، وتشير استطلاعات رأي أخرى إلى أن الناخبين سيعاقبون المحافظين بأغلبية ساحقة بعد 14 عامًا من الحكم الفوضوي في كثير من الأحيان.

ونقل التقرير أن مقعد رئيس الوزراء الحالي ريشي سوناك في دائرة “ريتشموند ونورثاليرتون” قد لا يكون آمنًا.

وأضاف التقرير أنه في جميع المدن والبلدات البريطانية، ظل الناخبون في المجتمعات الإسلامية وفي اليسار غاضبين بسبب تأخر حزب العمال في المطالبة بوقف فوري وشامل لإطلاق النار في غزة، وأنهم مصممون على إسماع أصواتهم في هذه الانتخابات الحاسمة.

سقوط متوقع للمحافظين

وبذل القادة السياسيون في بريطانيا جهودا محمومة لحشد الأصوات في وقت متأخر أمس الأربعاء، قبل انتهاء الحملات الانتخابية وانطلاق الانتخابات التي يتوقع أن تأتي بحكومة من حزب العمال بعد 14 عاما من حكم المحافظين.

وشدد رئيس الوزراء ريشي سوناك في خطاب ختامي أمام أنصاره على أن المنافسة “لم تنته بعد”، رغم إقراره بأنه المرشح الأضعف.

وعشية الانتخابات تلقى المحافظون ضربة قوية أخرى مع إعلان صحيفة “ذا صن” المعروفة بتأييدها للمحافظين، دعمها لكير ستارمر زعيم حزب العمال.

وبعد 6 أسابيع من الحملات و14 عامًا من حكم حزب المحافظين الذي شهد تعاقب 5 رؤساء وزراء بينهم 4 اضطروا إلى الاستقالة، من المتوقع أن يصوت الناخبون البريطانيون لصالح يسار الوسط وأن يتمكنوا من إيصال ستارمر إلى داونينغ ستريت.

والأربعاء، كتبت صحيفة “ذا صن” المملوكة لأسرة الملياردير الأسترالي الأميركي روبرت مردوخ “حان وقت التغيير، حان وقت حزب العمّال”.

رئيس الوزرءا البريطاني وزوجته بعد الإدلاء بصوتيهما في انتخابات وصفت بأنها حاسمة (غيتي)

وكانت الصحيفة قد أيّدت عام 1997 حزب العمّال خلال انتخابات فاز فيها توني بلير، بعدما كانت مع المعارضة طوال 18 عامًا. وأيّدت المحافظين وعلى رأسهم ديفيد كاميرون قبل فوزه عام 2010.

وجاب ستارمر البالغ عمره 61 عاما، البلاد في محاولة للتحذير من الإفراط في الثقة في الساعات الباقية من الحملة.

وقال للصحفيين إنّ حزب العمال يقوم “بالكثير من الاستعدادات” للحكم.

وأضاف “لا نريد فترة سماح. سنبدأ على الفور”.

المصدر : الجزيرة مباشر + ميدل إيست آي + وكالات