وول ستريت جورنال: إسرائيل تنفذ أكبر عملية تهجير لسكان غزة منذ أكتوبر الماضي

جيش الاحتلال دفع آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة إلى النزوح مرات عدة بحثًا عن الأمان (رويترز)

أفاد تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، نقلًا عن تقديرات الأمم المتحدة أن عمليات النزوح الأخيرة للفلسطينيين شملت ثلث المساحة الجغرافية لقطاع غزة، مما أثر في نحو 250 ألف شخص يقيمون في خان يونس ورفح.

وأضاف التقرير أن إسرائيل دفعت آلاف الفلسطينيين إلى الفرار إلى ما تسميه “المنطقة الإنسانية” في المواصي، التي تقول جماعات الإغاثة إنها مكتظة بالناس الذين يعيشون في الخيام.

وقال ستيفان دوغاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن النزوح الأكبر الوحيد حدث في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما أمرت إسرائيل لأول مرة السكان في شمال غزة بالتحرك جنوبًا.

وأضاف: “يُترك الناس أمام خيار مستحيل يتمثل في الاضطرار إلى الانتقال، على الأرجح للمرة الثانية أو حتى الثالثة إلى مناطق لا تكاد تحتوي على أي مساحة أو خدمات، أو البقاء في منطقة يعرفون أن القتال سيحدث فيها”.

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في غزة سيغريد كاغ، إن 1.9 مليون شخص نزحوا حتى الآن في جميع أنحاء القطاع، من أصل عدد سكان ما قبل الحرب البالغ حوالي 2.3 مليون نسمة.

وأوضح التقرير أن الحجم الكبير لأمر النزوح الذي صدر هذا الأسبوع من قبل جيش الاحتلال يشير إلى أن المرحلة المقبلة من الحرب على قطاع غزة قد تتطلب موارد كبيرة، وتترك القطاع غارقًا في العنف وعدم الاستقرار.

الأمم المتحدة تؤكد أن أعملية النزوح الأخيرة طالت نحو 250 ألف شخص من سكان خان يونس ورفح (رويترز)

وقال الجيش الإسرائيلي إنه رفض تحديد نطاق العملية في خان يونس، أو شرح سبب رغبته في نزوح هذا العدد الكبير من الأشخاص، مضيفًا أنه عادة ما تصدر إسرائيل توجيهات للمدنيين في غزة بمغادرة مناطق محددة قبل أي نشاط عسكري وشيك.

وأضاف التقرير أن العملية الإسرائيلية الجديدة في خان يونس، التي قال الجيش إنه طهرها قبل أشهر، أظهرت كيف يمكن أن يتحول الصراع إلى حرب استنزاف طويلة الأمد مع قيام فصائل المقاومة برص صفوفها وإعادة تسليحها.

وأضاف أن “حماس” تمكنت من البقاء والصمود كحركة مقاومة، مستفيدة من الدعم الواسع للسكان، وأجبرت وحدات جيش الاحتلال على العودة إلى عدد من المناطق في غزة التي غزتها في وقت سابق.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي للصحيفة إن “حماس”: “تعيد البناء في كل مكان نغادره، ونحن بحاجة إلى القضاء على حماس في كل مكان توجد فيه”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وول ستريت جورنال