قوارض وعقارب وثعابين.. خطر جديد يلاحق النازحين في غزة (فيديو)

يعاني النازحون في غزة ظروفًا معيشية متردية، وتتفاقم معاناتهم خاصة، مع ارتفاع درجات الحرارة، وانعدام المستلزمات الأساسية في خيامهم.

وخلال 9 أشهر من النزوح، يقيم عدد كبير من سكان غزة، في مناطق رملية غير نظيفة وغير مؤهلة للسكن تجذب الحشرات والقوارض والثعابين، التي ساعد على انتشارها ارتفاع درجات الحرارة.

النازحون في غزة يعيشون، في مناطق غير مؤهلة للسكن (الجزيرة مباشر)

عقارب وذباب وبراغيث

ووسط هذه البيئة تشكو الفلسطينية مهدية شعت، من انتشار الحشرات بأنواعها التي تحرمها النوم ليلًا، وقالت “لقيت جنب الخيمة عقرب كبير، جرينا وراه وشرد بين الحجار في بيتنا المهدوم وكمان بنعاني من الذباب والبراغيث والبعوض”.

وأشارت مهدية النازحة في خان يونس جنوبي القطاع إلى خطورة اختباء الحشرات تحت الأغطية وتحت أجساد الأطفال النائمين، وقالت “وضّعنا تحت الصفر وحياتنا صعبة فوق ما تتصوروا”.

وتخشى ميساء العجيلي أن يصاب أطفالها بالأذى في ظل عدم قدرتهم على التخلص من الحشرات وعدم توفر الأدوات التي تساعد على القضاء على هذا الخطر، وقالت “بنخاف ننام، لقيت تحت رجل بنتي وهي نائمة عقارب لونها غريب!”.

وأرجع المواطن موسى زعرب سبب انتشار الأوبئة والزواحف إلى اضطرار الفلسطينيين إلى النزوح وسكنهم في خيام بين المقابر، إضافة إلى المواد الكيماوية التي تحويها صواريخ الاحتلال الإسرائيلي.

لدغات الحشرات تسبب الجروح للأطفال (الجزيرة مباشر)

عقارب بالليل وذباب بالنهار

ومستترًا هو وأسرته بسور مقبرة قال الفلسطيني شادي عمار إنه يتناوب هو وزوجته على ساعات النوم لحماية أطفالهم من خطر الزواحف التي لا تفارق خيمته ليلًا ولا نهارًا.

وقال شادي للجزيرة مباشر “تجريف الاحتلال للمقابر أدى لظهور أنواع غريبة وخطيرة من الحشرات، عقارب بالليل وذباب بالنهار وسحالي بسبب مكبات القمامة”.

المصدر : الجزيرة مباشر