محلل عسكري إسرائيلي: المقاومة في جنين وطولكرم هي الأقوى منذ انتفاضة الأقصى (فيديو)

قال المحلل العسكري الإسرائيلي يوسي يشوع إن المقاومة في جنين وطولكرم هي الأقوى في تاريخ المقاومة الفلسطينية منذ انتفاضة الأقصى.

وأضاف يشوع في تصريحات لإحدى وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن “ما عشناه على مدار عقدين من الزمن لا يعني أن المرحلة الراهنة التي تمتد من السابع من أكتوبر الماضي حتى اليوم، هي الأكثر كثافة من حيث النشاط العسكري للجيش مقارنة مع ما تم القيام به في السابق”.

وأوضح المحلل العسكري الإسرائيلي أن منسوب القوة الراهن في غزة لا يقارن بالعمليات العسكرية الكثيرة والمتعددة التي أنجزها جيش الاحتلال في طولكرم وجنين، على حد قوله.

ونقلت وكالة رويترز، الاثنين الماضي، عن مايكل ميلشتاين، العقيد السابق في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، المدير الحالي لمنتدى الدراسات الفلسطينية في مركز موشيه ديان للأبحاث في إسرائيل، أنه “لا يوجد فراغ في غزة، وحماس لا تزال هي القوة العسكرية الرئيسية”، في إشارة إلى صمود مقاتلي حماس وفشل جيش الاحتلال بعد نحو 9 أشهر في القضاء على المقاومة رغم الفارق في القوة العسكرية وعدد المقاتلين.

وقال يشوع إن “حملة السور الواقي التي تمكن من خلالها جيش الاحتلال من اقتحام الضفة الغربية وبعدها حملة الطريق الحازم في عام 2002، شهدت أكبر النشاطات العسكرية المكثفة لجيش الاحتلال سواء من حيث الهجمات الجوية والعمليات الميدانية”.

وأضاف “لو كان لدينا اليوم المزيد من أفراد الجيش لتأسيس فرق عسكرية إضافية لكان الوضع مختلفا في غزة ولحقفنا ذات الإنجازات السابقة التي حققناها في الضفة الغربية”.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد ذكرت في وقت سابق أن جيش الاحتلال يحتاج إلى 8 آلاف جندي فورًا لتغطية خسائره خلال الحرب على غزة، وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية أخرى أن قيادة الجيش الإسرائيلي تعمل على إنشاء فرقة احتياط جديدة، في ضوء حاجته الملحة إلى آلاف المقاتلين الإضافيين.

وحسب إذاعة جيش الاحتلال، فإن رئيس هيئة الأركان هرتسي هاليفي، أبلغ حكومة نتنياهو حاجة الجيش إلى 15 كتيبة جديدة، بسبب النقص الحاد في القوات الذي تعاني منه وحدات الجيش الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة مباشر