الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل ضابطين بمعارك في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة

جنازة جندي إسرائيلي قُتل باشتباكات مع المقاومة في غزة (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، مقتل ضابطين بمعارك في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، خلال الأسبوع الأخير، وقال في بيان “مقتل ضابطين في اشتباكات خلال الأسبوع الأخير في حي الشجاعية”.

وفي 27 يونيو/حزيران الماضي، شنّ الجيش الإسرائيلية عملية عسكرية مفاجئة على حي الشجاعية شرق مدينة غزة، توغلت فيها آلياته داخل الحي، وما زالت هذه العملية التي تترافق مع قصف جوي ومدفعي مكثف، مستمرة.

وكان الجيش قد قال آنذاك في بيان إن العملية تهدف “لتفكيك البنية التحتية لحركة حماس، التي لا تزال نشطة هناك” على حد تعبيره.

ضربات المقاومة الفلسطينية

من جانبها تقول فصائل المقاومة الفلسطينية، إنها تنفذ عمليات ضد قوات جيش الاحتلال المتوغلة في حي الشجاعية؛ مما أسفر عن تدمير آلياتهم ومقتل وإصابة عدد منهم.

وأعلن جيش الاحتلال، يوم الخميس، مقتل عسكري بالمعارك الجارية شمالي قطاع غزة، وهو الثالث خلال 24 ساعة.

وحتى يوم الخميس، بلغ عدد الجنود الإسرائيليين القتلى، المعلن عنهم منذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي 679، بينهم 323 في المعارك البرية بغزة التي بدأت في 27 من الشهر نفسه.

وبلغ عدد الجنود الجرحى من قوات الاحتلال 4 آلاف و66، بينهم ألفان و69 في المعارك البرية، بحسب ما ذكرت معطيات الجيش الذي يواجه اتهامات محلية بإخفاء حصيلة أكبر للقتلى والجرحى في صفوفه.

وتواصل تل أبيب الحرب على غزة التي شنتها منذ السابع من أكتوبر الماضي، عقب الهجوم المباغت للمقاومة الفلسطينية على مستوطنات ومقار عسكرية في غلاف غزة.

كتائب شهداء الأقصى وكتائب القسام وكتائب القدس وكتائب “أبو علي” مصطفى خلال مؤتمر صحفي مشترك (الفرنسية)

وتتجاهل إسرائيل قراري مجلس الأمن الدولي بوقف هذه الحرب فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني الكارثي في غزة.

كما تتحدى إسرائيل طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان إصدار مذكرات اعتقال بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعها يوآف غالانت، لمسؤوليتهما عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر