رئيسة منظمة نساء دارفور: اعتداءات ممنهجة للدعم السريع والجيش فشل في حماية المدنيين (فيديو)

قالت نعمات أحمداي رئيسة منظمة نساء دارفور، إن معاناة النساء والأهالي في دارفور ومدن السودان الأخرى لا يوجد لها مثيل في العالم، وإن الجيش فشل في حماية المدنيين.

جاء ذلك في معرض تعليقها على تصريح مسؤول في الأمم المتحدة قال فيه إن نحو سبعة ملايين امرأة وفتاة في السودان يتعرضن لخطر العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي.

وقال ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في السودان محمد الأمين، خلال حوار من بورتسودان مع منصة أخبار الأمم المتحدة إن تلك الجرائم -ومنها الاغتصاب الجماعي- تكررت، مؤكدا أن آثارها على الأفراد والمجتمع ستمتد سنوات طويلة.

“التصريح يعكس الواقع”

وقالت رئيسة منظمة نساء دارفور، خلال لقاء على شاشة الجزيرة مباشر، مساء أمس الجمعة، إن تصريح الأمم المتحدة يعكس الواقع المعيش وخاصة في دارفور وسنار ووسط السودان.

وأرجعت السبب في ذلك إلى ما وصفته “بالامتداد الواسع لمليشيات الدعم السريع في البلاد، واعتداءاتهم الممنهجة ضد الأسر وخاصة النساء”.

وأشارت نعمات إلى أن الأرقام المذكورة في التقرير الأممي تظل غير دقيقة، مشيرة إلى حالات أخرى لم يتم حصرها ضمن الإحصاءات، وقالت إن الحرب تحولت إلى حرب ضد المواطنين وليست بين طرفين عسكريين.

وفي رد على سؤال عن المعالجات السريعة خاصة مع التقارير الأممية التي تشير إلى أن بعض النساء حاولن الانتحار بسبب هذه القضية، ذكرت نعمات أن الانتهاكات في دارفور سبقت الاعتداءات في الحرب الحالية.

وقالت إن المرأة في دارفور تعرضت في السنوات السابقة للحرب الحالية إلى انتهاكات ممنهجة من هذا القبيل، وحدثت أيضا في الحرب الحالية، مشيرة إلى ما تتعرض له الأسرة وسط القتال ورحلات النزوح.

وقالت إن المدن في دارفور تعرضت لكل أنواع الانتهاكات بعد دخول قوات الدعم السريع، مشيرة إلى أن ذلك موثق بالتسجيلات، وأوضحت أن هناك تسجيلا صوتيا للدعم السريع يقول فيه “حررنا الجنينة من العبيد”.

“وراء كل ناجية قصة مروعة”

وأشار ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في السودان محمد الأمين، في حديثه إلى أن وراء كل ناجية من العنف الجنسي في السودان قصة مروعة.

وقال إن “بعض النساء صارت لديهن مواليد نتيجة لتعرضهن للاغتصاب وأن بعض الناجيات لم يفصحن عن تعرضهن لتلك الانتهاكات وأخفين الأمر عن أسرهن خوفا من العار والوصمة”.

وقال الأمين إن بعض النساء وصلن إلى مرحلة من اليأس دفعتهن إلى محاولة الانتحار، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة تساعد ضحايا الاغتصاب وتقدم لهن الدعم.

المصدر : الجزيرة مباشر