وزير الخارجية البريطاني الجديد يدعو لوقف “فوري” لإطلاق النار في غزة

ديفيد لامي يؤكد أنه سيقوم بكل جهد ممكن لوقف إطلاق النار في غزة
ديفيد لامي يؤكد أنه سيقوم بكل جهد ممكن لوقف إطلاق النار في غزة (غيتي)

دعم وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي “وقفًا فوريًا لإطلاق النار” في غزة، في أول موقف له بعد تعيينه، الجمعة.

وقال لامي الذي تولى حقيبة الخارجية بعد فوز حزب العمال في الانتخابات التشريعية، الخميس، إنه “سيعمل على دعم وقف فوري لإطلاق النار (في غزة) والإفراج عن الرهائن”، مضيفًا “سأبذل كل ما في وسعي على الصعيد الدبلوماسي لمساعدة (الرئيس الأمريكي) جو بايدن على التوصل إلى وقف لإطلاق النار”.

ويتوقع أن تسير سياسة حكومة حزب العمال البريطاني الجديدة بزعامة كير ستارمر على خطى المحافظين في ما يتعلق بالحرب بين إسرائيل و”حماس”.

وخلف ديفيد لامي (51 عامًا) ديفيد كاميرون على رأس وزارة الخارجية.

صديق أوباما

وكان لامي، الذي ينتمي لأسرة مهاجرة من غيانا، وهي بلد صغير في أمريكا الجنوبية، هو أول بريطاني من أصول إفريقية يدرس في كلية هارفارد للقانون، حيث التقى فيها بالرئيس الأمريكي السباق باراك أوباما، حسب ما ذكر تقرير لموقع “سكاي نيوز”، الجمعة.

ويمثل لامي دائرة توتنهام منذ عام 2000، حين فاز في انتخابات فرعية نتيجة وفاة النائب العمالي السابق عن الدائرة برني جرانت.

وتمكن لامي من الاحتفاظ بمقعده عن دائرة توتنهام في المنطقة، وهي المنطقة التي نشأ بها، في الانتخابات التي تمت الخميس، وفاز فيها حزب العمال بأغلبية ساحقة.

واشتهر لامي بكتابته عن أعمال الشغب التي وقعت في لندن عام 2011، وبدأت في توتنهام، دائرته الانتخابية.

يذكر أن لامي دعم جيرمي كوربن، المعروف بمواقفه المناصرة لفلسطين، عند ترشحه لزعامة حزب العمال عام 2016.

المصدر : الفرنسية + سكاي نيوز