غزة.. عائلات تهيم على وجوهها بحثا عن مأوى عقب هجوم مباغت للاحتلال (شاهد)

رصدت كاميرا الجزيرة مباشر بحث عدد من العائلات عن مأوى آمن بعد نزوحها من حي التفاح شرق مدينة غزة إلى مناطق غرب المدينة، حيث بدأت القوات الإسرائيلية هناك عملية عسكرية مفاجئة.

واشتكت إحدى الأمهات لمراسل الجزيرة مباشر من تردي الوضع الذي يعيشون فيه جراء قيام قوات الاحتلال بتشريدهم من بيوتهم، قائلة “لا معنا أكل ولا معنا شرب، ولا عرفنا ناخد إشي من دورنا (منازلنا)، طلعنا والقصف فوق رؤوسنا، وما عرفنا نطلع إلا بأولادنا”.

وأضافت “وين بدنا نروح؟ القذائف نازلة علينا من كل مكان سواء شرق ولا غرب ولا شمال ولا جنوب، الخبط فوقينا تحتينا، ما في مكان آمن، وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

وتحدثت امرأة أخرى عن سوء ما آلت إليه الأوضاع بمدينة غزة، قائلة “دورنا مهدودة وحالنا مهدود، صرنا من القصف نجري في الشوارع، لا عرفنا نروح وين ولا نيجي منين”.

وأضافت “إحنا لا بدنا المعلبات اللي بيبعتوها لنا، ولا بدنا أكل ولا بدنا شرب، إحنا بدنا راحة بال زي كل الشعوب، إحنا والله ما معنا غير ستر ربنا”.

وفجر اليوم الاثنين، بدأ جيش الاحتلال عملية عسكرية برية جديدة غرب مدينة غزة، تحت غطاء ناري كثيف جدًّا من المدفعية والطائرات الحربية، مما أسفر عن استشهاد وإصابة عشرات الفلسطينيين ونزوح آلاف.

وأمس الأحد، أصدر الجيش الإسرائيلي أمرًا يجبر السكان والنازحين في أحياء التفاح والدرج والبلدة القديمة شرق مدينة غزة على إخلاء المناطق، والتوجه إلى ما زعم أنها “مآوٍ معروفة” غرب المدينة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات