بلومبرغ: 5 مؤشرات لاقتراب تخفيض قيمة الجنيه المصري

الجنيه المصري فقد نحو 50% من قيمته مقابل الدولار منذ مارس/آذار 2022
الجنيه المصري فقد نحو 50% من قيمته مقابل الدولار منذ مارس/آذار 2022 (رويترز)

قالت وكالة بلومبرغ إن المصريين أصبحوا أقرب إلى الجولة الرابعة لخفض الجنيه خلال عامين، ووصفتها بأنها “الكبرى”، مع تفاقم الأزمة الاقتصادية جراء تراجع القوة الشرائية وشح الدولار واحتياجات تمويلية تقدرها مجموعة “غولدمان ساكس” بنحو 25 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة.

وأورد تقرير الوكالة 5 مؤشرات هامة تضع قيمة الجنيه على أعتاب “التعويم”:

1- الفجوة بين سعر صرف الدولار بالسوق الموازية والبنوك:

يرى التقرير أن مؤشرات سوق المشتقات تشير إلى أن قيمة العملة المصرية تتجه نحو “الانخفاض الحاد” في الفترة المقبلة، حتى مع قيام المتداولين بتقليص الرهانات على انخفاض العملة المصرية، إذ لا تزال العقود الآجلة “12 شهرا” غير القابلة للتسليم على الجنيه قرب 59 جنيهًا، مقارنة بذروة بلغت نحو 67 جنيهًا أواخر يناير الماضي.

من جهته يتوقع بنك “سوسيتيه جنرال” أن تسمح مصر لسعر الصرف بالتراجع إلى نطاق بين 40 و45 جنيهًا للدولار، وهو توقع مشابه لتوقعات “دويتشه بنك” الألماني، الذي رجح أن تتحرك مصر “بحذر في ضوء الأوضاع الخارجية غير المؤكدة والمتقلبة”.

ويأتي ذلك رغم الجهود الأخيرة للسلطات لمكافحة “تجار العملة غير الشرعيين”، التي نجحت في تعافي الجنيه جزئيا بعدما وصل الدولار إلى مستوى قياسي بلغ أكثر من 70 جنيهًا في السوق الموازية في وقت سابق من هذا الشهر، ليتراوح المعدل حاليا بين 60 و65 جنيهًا للدولار، بما يساوي ضعف السعر الرسمي البالغ نحو 31 جنيها.

وزير المالية المصري محمد معيط أعلن الانتهاء من الاتفاق مع صندوق النقد
وزير المالية المصري محمد معيط أعلن الانتهاء من الاتفاق مع صندوق النقد الدولي على مستوى الخبراء

2- صندوق النقد الدولي:

ومما يعد مؤشرا قويا على اقتراب السلطات المصرية من خفض قيمة الجنيه، تصريحات مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا هذا الشهر، التي قالت خلالها إن الصندوق والقاهرة في “المرحلة الأخيرة” من مفاوضات التوصل إلى اتفاق جديد موسع يضمن لمصر تمويلا بنحو 10 مليارات دولار. ويحث صندوق النقد الدولي مصر منذ أشهر على خفض قيمة عملتها، العامل الرئيسي في المحادثات بين الجانبين.

وبحسب زياد داود، كبير الاقتصاديين بالأسواق الناشئة في بلومبرغ، فإنه “في ظل تأزم الوضع الاقتصادي في مصر، هناك بارقة أمل وحيدة تتمثل في احتمال تدخل الممولين الخارجيين إلى جانب مجلس التعاون الخليجي وصندوق النقد الدولي وأوربا، لتجنب حدوث أزمة أخرى تزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط”.

المركزي المصري يرفع أسعار الفائدة لأعلى مستوى قياسي
المركزي المصري يرفع أسعار الفائدة إلى أعلى مستوى قياسي (رويترز)

3- رفع أسعار الفائدة:

في عام 2022، رفع البنك المركزي سعر الفائدة في نفس اليوم الذي خفض فيه قيمة العملة مرتين، وبناء على ذلك يتوقع أن يتخذ قرارا قريبا بالتعويم بعدما رفع -مطلع فبراير/شباط الجاري- سعر الفائدة على الودائع للمرة الأولى منذ أغسطس إلى 21.25%، وهو أعلى مستوى لها في مصر على الإطلاق، ومن غير المستبعد أن يكون هناك المزيد من الرفع قريبًا.

4- ثمار الصفقات الكبرى:

من الممكن أن يمنح أي استثمار كبير، الدعم المالي اللازم للمسؤولين في مصر للقيام بخفض قيمة الجنيه من دون التعرض لخطر هبوط قيمته بشكل أكبر من المستهدف، في إشارة إلى المحادثات التي تجريها دولة الإمارات لشراء وتطوير مشروع “رأس الحكمة”، وهي منطقة متميزة على ساحل البحر الأبيض المتوسط في مصر، وقد قُدرت التكلفة المبدئية لهذا المشروع بنحو 22 مليار دولار.

لكن المحللين في بنك “باركليز” يرون تأثيرا فوريا محدودا لمشروع رأس الحكمة، لطول الإطار الزمني لتنفيذ أي صفقة، وأن الاحتياجات التمويلية الملحة لمصر تضغط على توقعاتها.

موائد الرحمن من الأجواء الرمضانية المميزة
موائد الرحمن من الأجواء الرمضانية المميزة (غيتي)

5- اقتراب شهر رمضان:

رجح التقرير ألا تنتظر السلطات قدوم شهر رمضان المقرر أن يبدأ هذا العام في 10 مارس/آذار تقريبًا، لتخفيض قيمة الجنيه، حتى لا تعرّض المصريين لصدمة ارتفاع مفاجئ في الأسعار، خاصة أن الاستهلاك والطلب على السلع يرتفع في الشهر الفضيل نتيجة التجمعات العائلية الكبيرة والوجبات المسائية الموسعة.

وفي إطار تهيئة السكان لارتفاع التضخم، فقد أعلنت الحكومة الأسبوع الماضي عن زيادة في الحد الأدنى لأجور موظفي الدولة بنسبة 50% بدءًا من مارس المقبل.

يقول فاروق سوسة، الخبير الاقتصادي في بنك غولدمان ساكس، إن من المحتمل أن تسمح مصر بقدر أكبر من المرونة في قيمة الجنيه مع استمرارها في “إدارة سعر الصرف الرسمي في المستقبل المنظور”. ولا يزال الطلب على العملة الصعبة مرتفعًا، في وقت لا يملك فيه النظام المصرفي سيولة كافية من العملات الأجنبية.

المصدر : وكالة بلومبرغ الأمريكية