ارتفاع التضخم في تركيا إلى ذروة جديدة عند 75%

تحاول الحكومة التركية السيطرة على مستويات التضخم (رويترز)

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الاثنين، أن تضخم أسعار المستهلكين على أساس سنوي في تركيا بلغ 75.45% في مايو/أيار بما يفوق التوقعات قليلا.

وتشير التوقعات إلى أن التضخم وصل بذلك إلى ذروته قبل أن يتراجع بفعل سلسلة من عمليات الرفع لأسعار الفائدة واستقرار الليرة نسبيا.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بسبب زيادة مصروفات التعليم والمساكن والمطاعم الشهر الماضي.

ووفقًا لمعهد الإحصاء التركي، من المتوقع أيضا أن يتراجع التضخم على أساس شهري بعد مايو/أيار، الذي بلغ خلاله 3.37%، مقارنة مع 3.18% في إبريل/نيسان الذي بلغ التضخم على أساس سنوي فيه 69.80%.

خطة تقشف

وبحسب مجموعة الخبراء الاقتصادية المستقلة “إيناغ”، فإنّ معدّل التضخّم الحقيقي على مدى 12 شهرًا بلغ 120.66% في مايو/أيار، مرتفعًا بنسبة 5.66% على أساس شهري.

ولمواجهة الارتفاع الكبير في أسعار المستهلكين التي يعتبرها البعض مسؤولة إلى حدّ كبير عن خسارة حزب العدالة والتنمية الحاكم في نهاية مارس/آذار في الانتخابات البلدية، أطلق وزير الاقتصاد محمد شيمشك الشهر الماضي خطة تقشّف على مدى 3 سنوات.

وقال “تتمثّل أولويتنا في مكافحة ارتفاع تكاليف المعيشة. انخفاض معدّل التضخّم أمر ضروري لتحقيق النمو المستدام”، مشيرًا في الوقت ذاته إلى قيود عدّة على الميزانية “فيما يتعلق بالقطاع العام بأكمله”.

ورفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة 4150 نقطة أساس منذ يونيو/حزيران من العام الماضي لتصل إلى 50% على عكس سياسات التيسير النقدي التي انتهجها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مدى سنوات لتعزيز النمو.

المصدر : وكالات