“عقدة الأب”.. تبدأ بعد الطفولة وتؤثر في العلاقات المستقبلية

الأطفال الصغار يحتاجون لدعم أبويهم حتى يتقنوا القراءة والكتابة السليمة
أولئك الذين يشعرون بالأمان ولديهم أسلوب ارتباط آمن في الطفولة يستمرون في التمتع بأسلوب ارتباط آمن كبالغين (غيتي)

“عقدة الأب” ليس لها تعريف دقيق، ومع ذلك صارت عبارة شائعة لكيفية تأثير العلاقة في مرحلة الطفولة على الفرد في مرحلة البلوغ، خاصة مع الأب الغائب أو غير العاطفي.

غالبًا ما يستخدم المصطلح بطريقة ازدرائية لوصف المرأة التي تتزوج رجلًا أكبر منها سنًا، ما قد يعدّه الآخرون غير عادي.

على الرغم من انتشارها، إلا أن “عقدة الأب” ليست مصطلحًا سريريًا أو اضطرابًا معترف به من قبل التحديث الأخير للجمعية الأمريكية للطب النفسي للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5).

وفي تقرير نشره موقع (فري ويل مايند) للصحة النفسية، كشف أصول المصطلح، والنظرية النفسية التي يشير إليه، ونتائج بعض الدراسات البحثية حول تأثير عقدة الأب.

وختم ببعض النصائح لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل أبوية على البدء في التغلب عليها.

يركز الأولاد في هذه الحالات على الأم، فيما يكون البحث عن “أب” محور اهتمام الفتيات (أرشيفية)

من أين أتت “عقدة الأب”؟

في حين أنه ليس من الواضح بالضبط أين نشأ المصطلح؟ يبدو أنه نشأ من فكرة مجمع الأب، التي اقترحها سيغموند فرويد لأول مرة جزءًا من نظريته في التحليل النفسي.

ويصف عقدة الأب بالنبضات اللاواعية التي تحدث بسبب علاقة سلبية مع والد المرء، والتي ترتبط بالفكرة الأكثر شهرة لعقد أوديب.

قدم فرويد مجمع أوديب ليصف انجذاب الصبي الصغير لأمه ومشاعر المنافسة مع والده.

وبينما كان عمل فرويد في البداية يركّز فقط على الأولاد، اعتقد عالم النفس كارل يونغ، أن الفتيات يمكن أن يشعرن بالغيرة على والدهن من أي امرأة حتى أمهاتهن، وأُطلق على الظاهرة “مجمع إلكترا”.

وفقًا لنظرية فرويد للتطور النفسي الجنسي، تنشأ مجمعات أوديب وإلكترا بين سن 3 و5 سنوات، وإذا لم يتم حل العقدة في نهاية هذه المرحلة من التطور، فقد يكون الأطفال مرتبطين بشخص آخر ويكنّون له مشاعر تشبه تلك التي يشعرون بها تجاه آبائهم.

يركّز الأولاد في هذه الحالات على الأم، ويصير البحث عن “أب” محور اهتمام الفتيات، ما يؤدي في النهاية إلى صعوبات في العلاقات بين البالغين.

نظرية التعلّق

على الرغم من أن فكرة فرويد عن عقدة الأب نشأت في فهمه لتطور الأولاد، إلا أن المفهوم الأوسع يؤدي إلى نظرية التعلّق، والتي تركّز على تأثير العلاقات بين الناس، وخاصة الأطفال ومقدمي الرعاية لهم.

أفاد مُنظِّر التعلّق الأول، جون بولبي، أن أسلوب التعلّق في مرحلة الطفولة يؤثر بشكل عميق في أنماط التعلّق لدى البالغين.

ونتيجة لذلك، فإن أولئك الذين يشعرون بالأمان ولديهم أسلوب ارتباط آمن في الطفولة يستمرون في التمتع بأسلوب ارتباط آمن عند البلوغ.

من ناحية أخرى، إذا كان الفرد مرتبطًا بشكل غير آمن عندما كان طفلًا، فسيطور أحد أنماط التعلّق غير الآمن الثلاثة في مرحلة البلوغ:

  • قلق-منشغل: أولئك الذين لديهم أسلوب ارتباط قلق يريدون أن يكونوا قريبين من الآخرين، لكنهم قلقون من أن شريكهم لن يكون موجودًا عندما يحتاجون إليه، هذا يمكن أن يجعلهم متشبثين ومتطلبين.
  • متجنب-مخيف: أولئك الذين لديهم أسلوب ارتباط مخيف، يشكلون علاقات عاطفية حميمة، لكنهم يواجهون صعوبة في الوثوق بشركائهم لأنهم يعتقدون أنهم سيتعرضون للأذى، هذا ما يجعلهم بعيدين.
  • الرافض-تجنب: أولئك الذين لديهم أسلوب ارتباط رافض يتجنبون تكوين علاقات وثيقة والدخول في تحديات عاطفية.

وتابع التقرير، في حين يثق ذوو الارتباط الآمن أن الآخرين سيكونون موجودين من أجلهم عندما يحتاجون إليهم، فإن المرتبطين بشكل غير آمن يحاولون إما تكوين علاقات يشوبها القلق من أن الأشخاص الذين يهتمون بهم، أو يفضلون عدم تطوير علاقات وثيقة على الإطلاق.

يمكن أن تؤثر عقدة الأب على أي شخص يحمل جروحًا نفسية من علاقته مع والده (غيتي)

تأثير عقدة الأب

أظهرت الدراسات أن تأثير العلاقة السلبية مع الأب حقيقي، وأوضحت وجود علاقة سببية بين غياب الآباء أو انخراطهم بشكل سطحي في حياة بناتهم وسلوك المرأة في الدخول في علاقات غير لائقة.

وأفاد الرجال الذين نشأوا مع أب غائب أو بعيد عاطفيًا عن مجموعة من العقد، بما في ذلك عدم وجود نموذج يحتذى به، ومشاعر عدم الكفاءة مثل الافتقار إلى الثقة بالنفس واحترام الذات، والسعي في مرحلة البلوغ إلى البحث عن بدائل للأب.

يمكن أن تؤثر عقدة الأب في أي شخص يحمل جروحًا نفسية من علاقته مع والده إلى مرحلة البلوغ.

ويرى التقرير أن “وصم المرأة التي عاشت مشاكل في علاقتها التكوينية مع والدها، أمر غير لائق، بل الخطأ في النهاية يقع على عاتق الأب الذي فشل في تلبية احتياجاتها”.

كيفية التعافي من جرح الأب

التعافي من جرح الأب يبدأ بفهم جذور المشكلة وإدراك أن الأب هو المسؤول عن الفشل في تلبية احتياجات الطفل، وليس الطفل نفسه. يمكن أن يساعدك التعرف على تأثير العلاقة السلبية مع والدك وتعلم إعادة تشكيل المعتقدات القديمة على تجاوز الصعوبات في علاقاتك الحالية. ابدأ بتحديد مدى تأثير هذه العلاقة عليك، وحاول التعبير عن مشاعر الألم والغضب المتعلقة بها.

ثم بعد ذلك، امنح نفسك الوقت والمساحة للحزن على ما لم تحصل عليه في طفولتك. الشفاء يتطلب الشجاعة لمواجهة الألم والشعور به. بعد ذلك، اعمل على استبدال المعتقدات القديمة والضارة بمعتقدات جديدة وصحية، وركز على بناء علاقات إيجابية ومستقرة بدلًا من تكرار الأنماط السلبية.

اختبار عقدة الأب

اختبار عقدة الأب يمكن أن يكون خطوة أولى في الطريق إلى الشفاء. يبدأ بفحص مدى تأثير غياب الأب أو عدم ارتباطه العاطفي على حياتك وعلاقاتك.

تقييم هذه التأثيرات يمكن أن يساعد في تحديد الخطوات اللازمة للتغلب على هذه العقدة. تتضمن هذه العملية فحص الأنماط السلوكية والمعتقدات التي نشأت من العلاقة السلبية مع الأب والعمل على تغييرها.

تحديد المشاعر والمواقف السلبية المرتبطة بوالدك هو خطوة حاسمة، بالإضافة إلى العمل على تطوير استراتيجيات جديدة للتعامل مع هذه المشاعر. يمكنك الاستفادة من الدعم العاطفي من الشركاء والأصدقاء، وأيضًا من خلال الاستشارة النفسية لتحقيق أفضل نتائج في معالجة عقدة الأب والتغلب عليها.

ماذا تفعل؟

إذا كان والدك غائبًا أو غير مرتبط بك عاطفيًا، فقد تعاني من التأثير السلبي لتلك العلاقة إلى أن تكبر، ولحسن الحظ، وفقًا لمُعالجة العلاقات كايتلين كانتور، هناك طرائق للتغلب على هذه التحديات، بدءًا من إدراك أن والدك هو المسؤول عن مشاكلك، وليس أنت.

وفيما يلي الخطوات التي توصي بها كانتور:

  • تعرف

تشرح كانتور أنه عندما لا يتم تلبية احتياجات الأطفال، فإنهم يبدؤون في الاعتقاد بأنهم لا يستحقون الحب أو الاهتمام أو المودة، وهو الأمر الذي يتردد صداه في مرحلة البلوغ.

ولكن من خلال “مزيج من التعليم والوعي”، يمكنك أن تتعلم التعرف إلى مدى تأثير علاقتك مع والدك فيك، وكيف يمكنك “إعادة تأكيد المعتقدات القديمة” من خلال إعادة تمثيل أنماط الطفولة في علاقاتك الحالية؟

  • احزن

توصي المُعالجة بأن تعطي لنفسك الفرصة لتشعر بألم العلاقة السلبية مع والدك وتحزن على ما لم يكن لديك في حياتك، وتقول إن الشفاء من هذا يحتاج إلى الغضب ثم الحزن.

  • تعلم

بمجرد التعرف إلى كيفية تأثير المعتقدات التي كونتها خلال الطفولة في علاقاتك الحالية، يمكنك استبدالها بمعتقدات جديدة أكثر صحة.

إذا كان والدك غائبًا أو غير مرتبط بك عاطفيًا، فقد تعاني من التأثير السلبي لتلك العلاقة إلى أن تكبر (أرشيفية)

وتلاحظ كانتور أن جزءًا من هذا يتضمن إدراك أنه عندما تكون في علاقة مع شخص بعيد عاطفيًا، أو لا يعاملك بالطريقة التي تريد أن تُعامل بها، “فهذه ليست مشكلة بحاجة إلى حل”.

وبعد الاعتراف بذلك، يمكنك البدء في تعلم كيفية التواصل مع نوع شريك الحياة الذي تريده بدلًا من الاستمرار في العلاقات التي تعيد تأكيد المعتقدات القديمة.

ويخلص التقرير، إلى أن هذه الخطوات يمكن أن تساعدك على البدء في التعافي من “عقدة الأب”، لكن كانتور تحذّر، “إنها عملية معمقة وليست بالضرورة عملية سهلة”، نتيجة لذلك، قد يكون من المفيد رؤية استشاري أو معالج لضمان أفضل النتائج عندما تواجه عقدة الأب وتتجاوزها.

أسئلة شائعة:

ماذا يسبب جرح الأب؟

يسبب جرح الأب مشكلات نفسية متعددة مثل الشعور بعدم الأمان، نقص الثقة بالنفس، والصعوبات في تكوين علاقات صحية ومستقرة في مرحلة البلوغ. قد يؤدي أيضًا إلى مشاعر الحزن والغضب الدائمة.

كيف أعالج نفسي من جرح الأب؟

يمكن علاج جرح الأب من خلال الاعتراف بالمشكلة، التعبير عن المشاعر والألم، والعمل على استبدال المعتقدات السلبية بمعتقدات إيجابية. يُنصح أيضًا بالاستعانة بمعالج نفسي أو استشاري لتقديم الدعم والإرشاد اللازم.

هل جرح الأهل يشفي؟

نعم، يمكن أن يشفي جرح الأهل بالعمل على التعافي النفسي والعلاج. يحتاج الشخص إلى الوقت والجهد لتجاوز الألم العاطفي، وقد يساعد التحدث مع معالج نفسي في عملية الشفاء.

ما هي جروح الطفولة الخمسة؟

جروح الطفولة الخمسة تشمل الشعور بالرفض، الهجر، الإذلال، الخيانة، والظلم. هذه الجروح يمكن أن تؤثر بشكل كبير على تطور الشخصية والعلاقات في مرحلة البلوغ، وتحتاج إلى الاهتمام والعلاج لتجاوزها

المصدر : الجزيرة مباشر