“مع الحكيم”.. أحدث الطرق لتشخيص انسداد الأنف ومشاكل الأذن والحنجرة (فيديو)

يحدث انسداد الأنف أو ما يسمى باحتقان الأنف عندما تنتفخ أنسجة الأنف والأنسجة المجاورة والأوعية الدموية مع زيادة كمية السوائل داخل الأنف ما يؤدي للشعور بانسداد الأنف، عند الصغار والكبار.

وأوضح برنامج (مع الحكيم) أن التقنيات الحديثة ساعدت كثيرًا في تشخيص هذه الأمراض.

وأوضح الدكتور نضال صبري أخصائي أنف وأذن وحنجرة وجراحة الرأس والعنق في مركز (ماربل) الطبي في قطر عضو الجمعية الأمريكية وزميل الجمعية الأوربية لأمراض الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الوجه التجميلية، أن احتقان الأنف غالبًا ما يكون من أعراض مشكلة صحية أخرى مثل التهاب الجيوب الأنفية، وقد يكون أيضًا بسبب نزلات البرد.

ويشخص الأطباء عادة احتقان الأنف بناءً على الأعراض والفحص البدني، ويقوم الطبيب بفحص الأنف والأذن والحنجرة باستخدام ضوء مرن يسمى المنظار الداخلي لتحديد سبب الاحتقان، ويسمح أنبوب رفيع ومرن (منظار داخلي) بإدخال ضوء من الألياف الضوئية عبر الأنف ليقوم الطبيب بفحص الجيوب الأنفية بصريًا.

يشخص الأطباء عادة احتقان الأنف بناءً على الأعراض والفحص البدني (غيتي)

وتُفحص الأذن عن طريق المنظار الصلب والذي يعد من أحدث الأجهزة لتشخيص أمراض الأذن، ويسمح المنظار الصلب للطبيب برؤية غشاء طبلة الأذن بكل وضوح عن طريق التصوير وشرح الحالة التفصيلية للمريض.

وفي بعض الأحيان، يلزم إجراء فحص بالأشعة المقطعية في حالة ملاحظة وجود كتل أو أورام أو الاشتباه فيها.

وفي بعض الحالات النادرة، قد يستخدم الطبيب اختبارات معينة بما في ذلك الأشعة السينية أو مزرعة الحلق (اختبار لفحص المواد في مؤخرة الحلق) لاستبعاد المشكلات الطبية الأخرى التي قد تسبب الاحتقان.

وتشمل الطرق الأخرى التي يمكن استخدامها لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد واستبعاد الحالات الأخرى التصوير المقطعي حيث يظهر التصوير تفاصيل الجيوب الأنفية ومنطقة الأنف لاكتشاف التشوهات أو المضاعفات المشتبه بها.

المصدر : الجزيرة مباشر