الصحة العالمية: بدائل السكر من المُحليات الاصطناعية لا تساعد على إنقاص الوزن وهذه آثارها

تناول المُحليات الاصطناعية يزيد من خطر الإصابة بالسرطان (غيتي)

قالت منظمة الصحة العالمية إن بدائل السكر من المُحليات الاصطناعية لا تساعد على إنقاص الوزن، وقد يكون لها آثار صحية خطرة.

وحذرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في توصيات جديدة من استخدام ما يسمى المُحليات الاصطناعية، قائلة إن مراجعة منهجية للأدلة المتاحة “تشير إلى أن استخدام المُحليات الاصطناعية ليس له أي فائدة بعيدة الأمد في خفض نسبة الدهون في الجسم لدى البالغين أو الأطفال”.

وأضافت المنظمة في بيان أن نتائج المراجعة تشير أيضًا إلى “احتمال وجود تأثيرات غير مرغوب فيها ناجمة عن الاستخدام الطويل الأمد للمُحليات الاصطناعية، مثل زيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتسجيل وفيات عند البالغين”.

ويستهلك ملايين الأشخاص يوميًّا المُحليات الاصطناعية في منتجات على غرار المشروبات الغازية ذات السعرات الحرارية المنخفضة أو المُحليات المستخدَمة في القهوة، لتفادي زيادة الوزن من تناول السكر، إلا أن مدى صحة هذه البدائل كان مثار جدل منذ مدة طويلة.

وأكد مدير التغذية وسلامة الغذاء في منظمة الصحة العالمية فرانشيسكو برانكا أن الاستعاضة عن السكر العادي بالمُحليات الاصطناعية “لا يساعد في التحكم بالوزن على المدى البعيد”.

وقال في بيان “ينبغي للأشخاص أن يعتمدوا أساليب أخرى لتقليص تناولهم السكريات، مثل تناول أطعمة تحتوي على سكريات طبيعية كالفاكهة أو أطعمة ومشروبات غير محلاة”.

وأضاف “المُحليات الاصطناعية لا تمثل عوامل تغذية أساسية ولا قيمة غذائية لها”، مضيفًا “ينبغي على الأشخاص تقليل تناول المأكولات السكرية في نظامهم الغذائي في مرحلة مبكرة من حياتهم لتحسين صحتهم”.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن توصيتها الجديدة تنطبق على الجميع باستثناء الأفراد المصابين بداء السكري.

وأضافت أن مبادئها التوجيهية عُدّت مشروطة لأنه لا يزال من الصعب استخلاص استنتاجات ثابتة، بسبب تنوع المشاركين والتعقيد الذي رُصد في استخدام المُحليات الاصطناعية في الدراسات التي نظرت المنظمة فيها.

المصدر : الفرنسية