“تأثير عميق”.. دراسة تكشف دور المشي في منع تكرار الإصابة بألم الظهر

لا يحسن فقط جودة حياة الأشخاص

المشي يمكن أن يكون "وسيلة رخيصة وسهلة" لمنع تكرار الإصابة بألم الظهر (غيتي)

خلص باحثون إلى أن المشي يمكن أن يكون “وسيلة رخيصة وسهلة” لمنع تكرار الإصابة بألم الظهر، حيث أظهرت التجارب أن المرضى الذين يمشون يوميا يقل لديهم معدل تكرار آلام الظهر.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن الخبراء خلصوا إلى أن الأشخاص الذين يمشون خمس مرات أسبوعيا مدة 30 دقيقة، ويتلقون توجيها من أخصائي علاج طبيعي، يتوقف عنهم الألم فترة أطول بواقع الضعف مقارنة بالذين لا يتلقون أي مساعدة.

تأثير عميق

وقال الباحثون في الدراسة، التي نشرت في دورية لانسيت، إن المشي يمكن أن يكون له “تأثير عميق” في حالة صحيّة تؤثر في 8 من كل عشرة أشخاص في المملكة المتحدة، كما أنها تعد السبب الرئيسي للإعاقة في أنحاء العالم.

وقال مارك هانوك أستاذ العلاج الطبيعي في جامعة ماكواري في أستراليا “المشي يعد تمرينا منخفض التكلفة ويمكن ممارسته بسهولة، حيث يمكن لأي شخص تقريبا القيام به، بغض النظر عن الموقع الجغرافي والمكان والعمر والحالة الاجتماعية والاقتصادية”.

ويشار إلى أن نحو 800 مليون شخص في العالم يعانون من آلام أسفل الظهر، وسبعة من كل عشرة أشخاص يتعافون من هذا الألم يعود إليهم كل عام.

لا يحسن فقط جودة حياة الأشخاص

وقالت ناتاشا بوكوفي الباحثة في جامعة ماكواري “المشي لا يحسن فقط جودة حياة الأشخاص، ولكنه يقلص أيضا حاجتهم إلى الحصول على دعم الرعاية الصحية ومقدار الوقت الذي يقتطعونه من العمل بواقع النصف تقريبًا”.

وأضافت “دراستنا أثبتت أن هذه وسيلة فعالة وسهلة لممارسة الرياضة يمكن أن يتم تطبيقها بنجاح على نطاق أوسع مقارنة بالأشكال الأخرى من الرياضة”.

المصدر : الألمانية