الصحة العالمية تحذر من أدوية مزيفة للسكري وفقدان الوزن تغرق الأسواق منذ عامين

تقليد أوزمبك وويجوفي

أوزمبك وويجوفي دواءان شهيران لشركة نوفو نورديسك (رويترز)

حذرت منظمة الصحة العالمية، الخميس، من أدوية مغشوشة لمرض السكري يجري تداولها منذ عام 2022، في مشكلة تؤثر في جميع أنحاء العالم.

وأشارت المنظمة في بيانها تحديدًا إلى اكتشاف دفعات مزيفة من عقار شركة “نوفو نورديسك” (Novo Nordisk) لمرض السكري، الذي يستخدم أيضًا لإنقاص الوزن، في بريطانيا والولايات المتحدة والبرازيل منذ أكتوبر/تشرين الأول 2023.

ويتعلق الأمر بالدواء أوزمبك (Ozempic)، وهو دواء يحتوي على المادة الفعالة سيماجلوتيد (Semaglutide)، التي تمت الموافقة عليها داخل الاتحاد الأوروبي لعلاج مرض السكري من النوع الثاني. والمادة موجودة كذلك في دواء ويجوفي (Wegovy) للتخسيس.

وأدى الطلب المتزايد على أوزيمبك إلى نقص في سيماجلوتيد؛ مما أدى إلى نمو سوق الأدوية المقلدة. ووفقًا لبيانات المسح الصادرة عن مركز أبحاث سياسة الرعاية الصحية (KFF)، استخدم ما يقرب من 1 من كل 8 بالغين أمريكيين دواء (GLP-1) مثل أوزمبك، كما ارتفع استخدام أدوية مماثلة بين الأطفال أيضًا.

مطابق للدواء الحقيقي

ويبدو الدواء المغشوش مطابقًا للدواء الحقيقي؛ نظرًا لأن المنتج يثبّط الشهية أيضًا، ويتم وصفه بشكل متزايد لفقدان الوزن.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن الدواء المغشوش قد لا يحتوي على الكمية المناسبة من المكونات النشطة، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع السكر بشكل غير منضبط لدى مرضى السكري.

وأضافت أنه قد يحتوي أيضا على مكونات أخرى نشطة تشكل أخطارًا صحية، لأن المنتجات المقلدة غالبًا ما تحتوي على مكونات مختلفة، أو دواء مختلف تمامًا.

تحذير نادر

ودعت المنظمة الأطباء والصيادلة والسلطات التنظيمية والجمهور إلى توخي الحذر. وهذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها منظمة الصحة العالمية إشعارًا تحذيريًّا بشأن عقار سيماجلوتيد المزيف.

وقالت المنظمة إنه يجب على الناس شراء الأدوية بوصفة طبية من الصيدليات فقط وليس عبر الإنترنت. وأضافت أنه يجب على المستخدمين التأكّد من عرض مقياس الجرعات الموجود على أقلام الأنسولين بشكل صحيح، والتأكد من عدم وجود أخطاء إملائية على العبوة.

دواء أوزمبك (غيتي)

وقالت شركة نوفو نورديسك إنها قدمت جميع المعلومات ذات الصلة برقم الدفعة إلى منظمة الصحة العالمية لإجراء تحقيقاتها.

وقال متحدث باسم الشركة “عندما تنشأ حالات تزييف، فإننا نبذل قصارى جهدنا للتأكد من أن المرضى يعرفون كيفية التعرف على المنتجات المقلدة والإبلاغ عنها مع التثقيف أيضًا حول المخاطر المحتملة التي ينطوي عليها استخدامها”.

أدوية مماثلة

شركة إيلي ليلي (Eli Lilly) أصدرت هي الأخرى بيانا قالت فيه إنها “تشعر بقلق عميق” بشأن تزايد المبيعات عبر الإنترنت ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي التي تنطوي على إصدارات زائفة أو مركبة من منتجات يتم تسويقها على أنها تيرزباتيد (tirzepatide)، العنصر النشط وراء عقاريها مونجارو (Mounjaro) وزيباوند (Zepbound).

وأكدت أنه لم يتم تصنيعها من قبل شركة الأدوية ولم تتم الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. كما أصدرت شركة نوفو نورديسك تحذيرات مماثلة في الماضي بشأن أدويتها.

المصدر : الألمانية + صحف ومواقع أجنبية