برائحة الدماء.. عِطر “بوتين” يغزو الأسواق في أعياد الميلاد!

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين

اقترب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأن يصبح نجماً هوليودياً بعدما تحول عبيره إلى عطر يأتي هدية للروس في “الكريسماس”، في الوقت الذي تنثر فيه طائراته رائحة الدماء والبارود على سوريا.

وبحسب صحيفة “التيليغراف“، طُرح عطر “بوتين”، في أسواق موسكو في الوقت الذي يسعي الروس إلى شراء هدية مناسبة في أعياد الميلاد.

وجاءت العبوة على شكل زجاجة سوداء تحمل صورة لبوتين، وكتب تحتها باللغة الإنجليزية، “مستلهم من فلاديمير بوتين”، على الرغم من نفور الرئيس الروسي من استخدام اللغة الإنجليزية في تسويق المنتجات.

ويتم بيع العطر “الذي يحمل لقب القادة” حالياً بأسواق موسكو مقابل 6000 روبل (57 جنيه استرليني)، وخلال تقديم العطر بمجموعة متاجر GUM في موسكو الخميس، وصفه مبتكر العطر فلاديسلاف ريكونوف بأنه “دافئ وقوي ومكتمل وثابت”.

وقد نقلت وسائل الإعلام الروسية عن ريكونوف قوله: “إنه ناعمٌ وفي ذات الوقت قوي”، وقد تم إصدار العطر بكمية محدودة، حيث تم تصنيع 2000 عبوة فقط؛ ومن المقرر إصدار نسخة للنساء خلال العام القادم.

ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن زملاء ريكونوف قولهم أن صانعي العطر قد تلقوا بالفعل طلبات للشراء من الصين وألمانيا.

وبينما ذكرت وسائل الإعلام الروسية أن العطر يذكِّر بالغابة بسبب رائحة الصنوبر والتنوب التي تفوح منه، مزح بعض المعلقين قائلين أن رائحته تشبه رائحة العقوبات، أو كما قال أحدهم، أنها تشبه رائحة “البارود والدماء والزيت”.

عطر بوتين