رجل الأمن الفلسطيني: الجيش المصري قتل الشاب عمداً

قال رجل الأمن الفلسطيني الذي شهد مقتل الشاب الفلسطيني على الحدود المصرية، إنه لوح بيده أكثر من مرة للجنود المصريين بأن الشاب مختل عقلياً لكنهم لم يكترثوا لندائي وصوبوا الرصاص تجاهه.

وأضاف خلال لقاء من مكان الحادث رصدته كاميرا الجزيرة مباشر (السبت) أن الواقعة تمت في دقائق حيث كان الصيادون يصطادون فخرج من بينهم هذا الشاب متجهاً صوب الحاجز.

وتابع: “لما رآني الشاب أقترب منه خلع جميع ملابسه لكنه لم يتجاوز مترين من السياج الحدودي حينما أطلق عليه الجنود النار، وكان من الممكن أن يصيبوه في ساقه أو يعتقلوه بدلاً من قتله لكن الضابط أسفل البرج أعطى أوامر لمن فوق البرج باستمرار الضرب”.

وأكد رجل الأمن الفلسطيني أن الشاب لم يكن يشكل أي خطر خاصة وأنه عارِ تماماً من ملابسه، لكن بكل بساطة هذا مشهد قتل عمد واضح عياناً بياناً، وأردف: “لم أحمل السلاح لأثبت سلامة نيتي وأعطي الأمان لأني لن أطلق النار على شقيقي المصري أبداً”.

وكانت قناة الجزيرة قد حصلت على مقطع مصور لمقتل الشاب الفلسطيني المعاق ذهنياً إسحاق خليل حسان برصاص الجيش المصري خلال محاولته العبور نحو الحدود المصرية  متجردا من ملابسه.

ويظهر في الفيديو أيضا أحد عناصر الأمن الفلسطينية  وهو يلوح لعناصر الجيش المصري بأن الشاب الموجود في المياه مختل عقليا ويطلب عدم اطلاق الرصاص عليه الا انهم أطفلوا النيران تجاهه  فأردوه قتيلا .

 

المصدر : الجزيرة مباشر