غضب في جامعات مصر بعد حل اتحاد الطلاب

طلاب في جامعات مصرية/ أرشيفية

قال ممثلون عن “اتحاد طلاب مصر” الذي يمثل اتحادات الطلاب في الجامعات المصرية، إن وزارة التربية والتعليم العالي قررت حل الاتحاد رغم انتخابه رسميا، وهو ما فسره قيادات طلابية بعدم رغبة النظام في وجود أصوات معارضة بين اتحادات الطلاب كون نتائج الانتخابات جاءت بأغلبية معارضة في إدارة الاتحاد.

“يوم الخذلان” هكذا رأى اتحاد طلاب مصر المنتخب وصف أنباء إبطال انتخاب رئيس الاتحاد ونائبه، معتبرا أن وزارة التعليم العالي “خذلت الطلاب، ضاربة بإرادتهم عرض الحائط”، مضيفين أن هذا يعكس حقيقة النظام القائم وبعده عن الديمقراطية.

الاتحاد الذي لم يتم إقراره رسميا بعد قال في بيان له صدر مساء أمس إن الشباب “فقدوا الإحساس بالثقة في أصحاب القرار بوزارة التعليم العالي، وأدركوا أنه لا حياة ديمقراطية بانتظاره في مصر كما اعتقد ولو للحظة”.

وقرر الاتحاد، حسب البيان، الذي وقع عليه اتحاد 17 جامعة الاجتماع غدا الأحد بحضور رئيس ونائب رئيس الاتحاد المنتخبين، وعقد مؤتمر صحفي عقب الاجتماع “للإعلان عن موقفهم من هذه المستجدات”.

في السياق، صدرت بيانات طلابية داعمة لموقف اتحاد طلبة مصر ورافضة إبطال أي من إجراءات انتخابه، أبرزها بيان اتحادات طلاب المعاهد العليا وبيان آخر لسبع حركات طلابية.

وتوالت تصريحات رموز سياسية تدعم كذلك الاتحاد، ومنها اعتبار رئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح “منع الاتحاد المنتخب من مباشرة تمثيله لطلاب الجامعات عدوانا على إرادتهم”، كما اعتبرته جميلة إسماعيل القيادية في حزب الدستور “جريمة ترتكبها الوزارة بخفة وتفاهة”.

ووصف عمرو الحلو، الفائز بمنصب نائب رئيس اتحاد الطلاب، قرار إعادة الانتخابات بأنه التفاف على إرادة الطلاب، مهددًا وزارة التعليم العالي، بتصعيد الموقف في حالة إذ لم يتم التراجع عن هذا القرار.

من جانبه رأى القيادي الطلابي رئيس لجنة الشباب بالمجلس الثوري المصري أحمد البقري أن في القرار “استمرارا في محاربة الشباب والطلاب وإغلاق أي مساحة للتعبير عن الرأي حتى وإن كانت شكلية”.