قريب “إسحاق” للجيش المصري: كفاكم تعذيباً في شعب فلسطين

قال ابن عم الشاب الفلسطيني المُختل، إن القتيل إسحاق حسان (26 عاماً) وأنه مريض نفسياً وكان يعالج في مستشفيات مصرية من قبل، وحينما كثر الضغط النفسي والكبت نتيجة لما تعانيه غزة خاصة بعد إغلاق معبر رفح، قرر اسحق بأن يعبر إلى مصر منفرداً.

وأدان خلال لقاء خاص عبر الجزيرة مباشر (السبت) الجيش والحكومة المصرية بقتل ابن عمه الذي اغتيل بدم بارد وعن قصد –بحسب قوله-، واصفاً الحادث بالجريمة النكراء والمتعمدة، مطالباً الحكومة المصرية بتسليم جثمان اسحق في أقرب وقت.

وأكد أن اسحق ليس له أي علاقة لا بتنظيمات ولا بإرهاب وليست لديه أية أسباب لخوض معارك على الإطلاق، ووجه رسالة للجيش المصري قال فيها: “كفاكم تعذيباً وقتلاً وانتهاكاً في الشعب الفلسطيني الأعزل”.

وكانت قناة الجزيرة قد حصلت على مقطع مصور لمقتل الشاب الفلسطيني المعاق ذهنيا إسحاق خليل حسان برصاص الجيش المصري خلال محاولته العبور نحو الحدود المصرية  متجردا من ملابسه.

ورغم ان تجرده من ملابسه بالكامل وحركاته كلها  كانت توحي بأنه مختل عقليا  الا ان قوات حرس الحدود المصرية اطلقت عليه الرصاص وهو في الماء فاردته قتيلا .

ويظهر في الفيديو أحد عناصر الأمن الفلسطينية وهو يلوح لعناصر الجيش المصري بأن الشاب الموجود في المياه مختل عقليا ويطلب عدم اطلاق الرصاص عليه الا انهم أطقلوا النيران تجاهه  فأردوه قتيلاً .

 

المصدر : الجزيرة مباشر