قادة اليمين المتطرف: حان دورنا في الاستفتاء بعد بريطانيا

الاستفتاء البريطاني

دفعت نتائج الاستفتاء في بريطانيا، قادة الأحزاب اليمينية في أوربا، إلى المطالبة بإجراء استفتاءات مماثلة في بلدانهم، رغبة منهم بأن تحذو بلادهم، حذو بريطانيا، في الخروج من الاتحاد الأوربي.

ففي فرنسا دعت، زعيمة حزب “الجبهة الوطنية” اليمينية المتطرفة، ماريان لوبان، عقب إعلان النتائج الرسمية في بريطانيا، التي تفضي إلى خروج الأخيرة من الأسرة الأوربية الموحدة، إلى إجراء استفتاء مماثل في فرنسا.

ونشرت لوبان في صفحتها على موقع التدوين المصغر تويتر “انتصار الحرية. كما أردتها منذ سنوات، والآن الدور على فرنسا وباقي الدول الأوربية”.

ماريان لوبان، زعيمة حزب “الجبهة الوطنية”

ونشرت، لوبان مكان صورتها الشخصية، على تويتر، علم بريطانيا، ولاقى منشورها، خلال ثوان معدودة، آلاف المشاركات من قبل متابعيها.

وفي هولندا قال “غريت فيلدرز” زعيم “حزب الحرية” المتطرف “الآن الدور جاء علينا” وذكر فيلدرز أنَّ ملف الاستفتاء سيكون سائدا، في الانتخابات العامة التي ستشهدها هولندا العام المقبل.

وأشاد، زعيم حزب رابطة الشمال، ماتيو سالفيني، بما أسماه “جسارة المواطنين البريطانيين وتوقهم للحرية” قائلاً “الشكر للمملكة المتحدة، الآن الدور لنا”.

وأوضح، الرئيس المشارك لحزب الجبهة الوطنية القومي، في بلغاريا، فاليري سيمينوف، أنه يتوقع تمزق الاتحاد الأوربي قريبا، وأنه لا يرى خروج بريطانيا على أنه “أمر مأساوي”.

وأظهرت النتائج الرسمية للاستفتاء العام الذي أجري في بريطانيا أمس، حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوربي، تصويت 52% من الناخبين لصالح الخروج من الاتحاد، و48% لصالح الاستمرار فيه.