سامي الحاج: لولا عدسات الجزيرة لما عرف العالم فظائع الحروب (فيديو)

سامي الحاج مدير مركز الجزيرة للحريات وحقوق الإنسان (رويترز)

قال الزميل سامي الحاج -مدير مركز الجزيرة للحريات وحقوق الإنسان- إن شبكة الجزيرة الإعلامية هي المؤسسة الوحيدة التي لديها مكتب داخل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

وأضاف في مقطع فيديو -بمناسبة قرب الاحتفال اليوبيل الفضي لتأسيس الجزيرة- أن مجلس حقوق الإنسان أقر مؤخرا الإعلان العالمي لحماية الصحفيين، وهو عبارة عن مبادرة انطلقت من شبكة الجزيرة بالتعاون مع أكثر من 70 منظمة دولية، معربا عن فخره بوصول الجزيرة إلى هذا المستوى من العالمية.

وأكد الحاج أنه حتى الأشخاص الذين لا يجيدون اللغة العربية يتعرفون على الجزيرة من شعارها الذي اشتهر في العالم أجمع.

ووصف الحاج مهنة الإعلام بأنها “إنسانية مقدسة ولها دور عظيم”، مشددا على أنه “لولا عدسات الجزيرة ما عرف العالم فظائع الحروب والانتهاكات”.

يذكر أن سامي الحاج تعرض لتجربة اعتقال دامت أكثر من 6 سنوات في معتقل (غوانتانامو) الأمريكي المقام على الأراضي الكوبية، بعدما ألقي القبض عليه من قبل الجيش الباكستاني أثناء تغطيته الميدانية لقناة الجزيرة من أفغانستان عام 2001، ثم أطلق سراحه بعدها دون أن توجيه أي اتهامات إليه، وذلك في الأول من مايو/أيار عام 2008.

ويضطلع مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان بتأدية رسالته المتمثلة في رصد الأخبار والقضايا المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان وتحويلها إلى مادة تلفزيونية تبث في شاشات شبكة الجزيرة ومنصاتها المتعددة.

وستحل الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة الجزيرة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

المصدر : الجزيرة مباشر