تكبيرات العيد.. متى تبدأ وما أنواعها وأفضل صيغة لها؟ (فيديو)

قال الدكتور عبد السلام المجيدي أستاذ القراءات وعلوم القرآن في جامعة قطر إن التكبير مطلوب لمن يؤدي فريضة الحج أو غير الحاج، ولفت إلى أن الإهلال (التلبية) يتقدم على التكبير الذي يبدأ منذ يوم النحر ويستمر لما بعده.

وأضاف خلال مقابلة مع برنامج (أيام الله) على الجزيرة مباشر أن العلماء فرقوا بين التكبير المطلق والتكبير المقيد، مشيرًا إلى أن التكبير المطلق يبدأ مع بداية شهر ذي الحجة، ولا يرتبط أداؤه بوقت أو مكان محدد حيث يمكن التكبير في السوق أو المنزل أو أي مكان آخر.

وذكر الدكتور المجيدي أنه لم يثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صيغة محددة للتكبير بينما اعتاد صحابة رسول الله التكبير عقب كل صلاة منذ فجر اليوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة) وحتى نهاية أيام التشريق.

ووفقًا للمجيدي، وردت عن ابن مسعود -رضي الله عنه- وغيره من صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صيغ مختلفة للتكبير منها قول “الله أكبر مرتين ثم يقول لا إله إلا الله ثم يقول الله أكبر مرتين ولله الحمد مرة واحدة، ويمكن أن يُزيد الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلًا، ثم يقول لا إله إلا الله”.

وأضاف أن بعضهم يُزيد عن ذلك قائلًا “… وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون”.

وأوضح المجيدي أن آخرين يزيدون الصلوات الست المشهورة على سيدنا محمد، مؤكدًا أن كل ذلك التكبير مشروع ولا شيء فيه، لأنه لم ترد صيغة محددة للتكبير، ولا يكون هناك داعٍ للتضييق على الناس.

المصدر : الجزيرة مباشر