طفل يمني في القاهرة يفخر بإشادة المصريين بموقف بلاده من غزة (شاهد)

ختم الطفل الفيديو وهو يردد نشيد الشاعر إبراهيم علي صادق “أنا يمني”

عبر الطفل اليمني عبد الكريم المنجشي المقيم في القاهرة، عن فرحته وفخره باحتفاء وإشادة المصريين بموقف بلاده الداعم والمساند لقطاع غزة، الذي يعاني عدوانا إسرائيليا غير مسبوق منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال الطفل “عبود اليمني” في مقطع جديد بثّه عبر منصته على إنستغرام “السلام عليكم يا متابعيني، اشتاق لكم، أول ما أروح اشتري الخضراوات كلهم يقولولي إزيك يا عبود يا أبو اليمن، إزيك أنتم اللي أخذتوا السفينة، أنا أفتخر فيكم أنتم يا أهل العرب أنتم أخذتم السفينة”.

وتابع “أنا عن نفسي مفتخر إن أنا يمني بس هل أنا رحت جبت السفينة؟ لا، رحت عند البحر الأحمر عشان أنا أجيب السفينة؟ لا، أنا فارح إنهم أخذوا السفينة وإن شاء الله بدل السفينة يأخذوا 20 ألف سفينة”.

“اسألوا التاريخ عني أنا يمني”

واستطرد “هؤلاء الناس اللي بنكرههم (الإسرائيليين) نكرههم أكثر من مرتين، حتى شوفوا أنا أول ما أروح من البيت أجلس أغني وأفرح وهذا (أنا يمني)”، وختم الفيديو وهو يردد نشيد الشاعر إبراهيم علي صادق “أنا يمني، واسألوا التاريخ عني، أنا يمني”.

وإبراهيم علي صادق، هو شاعر يمني ومن أشهر أشعاره القصيدة المغناة (أنا يمني) التي كانت نشيدًا من الأناشيد الحماسية في الثورة اليمنية والتي قام بأدائها الفنان إبراهيم طاهر.

وتضامنًا مع قطاع غزة الذي يعاني منذ 112 يومًا حربا إسرائيلية مدمّرة بدعم أمريكي، يستهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن بالبحر الأحمر تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية، أو تنقل بضائع من إسرائيل أو إليها. ويعد البحر الأحمر أحد أكثر الطرق البحرية استخدامًا في العالم لشحنات النفط والوقود.

ودخلت التوترات في البحر الأحمر مرحلة تصعيد لافت منذ استهداف الحوثيين في 9 يناير/كانون الثاني الجاري، سفينة أمريكية بشكل مباشر. ومنذ 12 يناير الجاري، يشنّ تحالف تقوده الولايات المتحدة من حين لآخر، غارات يقول إنها تستهدف “مواقع للحوثيين” في مناطق مختلفة من اليمن.

المصدر : الجزيرة مباشر