لماذا سُمي رمضان شهر القرآن؟ الشيخ عبد الرشيد صوفي يجيب (فيديو)

نزل القرآن في شهر رمضان فصار أفضل الشهور

قال الداعية الإسلامي عبد الرشيد صوفي إن الله تبارك وتعالى اختص القرآن بأمر عظيم، فهو أعظم هدية وأكبر منّة على الأمة المحمدية، وعلى نبيها ﷺ الذي ختم الله به الأنبياء.

وأضاف في لقاء مع برنامج (أيام الله) على الجزيرة مباشر “اختص الله هذه الأمة بهذه الآية الخالدة العظيمة القرآن الكريم”.

وعن سبب تسمية رمضان شهر القرآن، قال صوفي “لو تأملت أن الله ذكر في كتابه قصصًا من الأنبياء، أعطاهم الله سبحانه وتعالى معجزات، وهذه المعجزات كانت آنية وقتية وانتهت، مثل عصا موسى عليه السلام، ناقة صالح وغيرها”.

وأضاف “بينما جعل الله معجزة نبينا محمد ﷺ ومنقبة هذه الأمة قرآنًا يُتلى إلى يوم القيامة، فالربط ها هنا بين شهر رمضان هو نزول القرآن فيه”.

أفضل الشهور

وتابع “وما صاحب القرآن شيء إلا وشرّفه، نزل في شهر رمضان فصار أفضل الشهور عند الله تبارك وتعالى وأعظمه، وخصّه الله بالذكر ما لم يخصّ به شعبان ولا ذي القعدة ولا غيرها {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ}”.

وأشار صوفي إلى أن الله سبحانه إذا خصّ شيئًا بالاسم كان له هذه المنقبة لصحبة القرآن.

وختم بأن “الله تعالى أنزل القرآن على مكة فصارت أفضل البلاد والمدينة، وأنزله على قلب نبينا محمد ﷺ فكان أفضل الأنبياء، وأنزله في ليلة معينة فكانت أفضل ليلة، فالبركة ها هنا تعود إلى القرآن”.

المصدر : الجزيرة مباشر