هل يجوز للمرأة أن تمنع زوجها من الإنفاق على أبويه؟ الدكتور فضل مراد يجيب (فيديو)

وماذا إذا كان الوالدان غنيّين؟

‌يتساءل البعض عن حكم بعض النساء اللاتي يتضايقن من أن الزوج يصرف أموالًا على والديه رغم أنهن يحتجن إلى هذه الأموال.

وأجاب الدكتور فضل مراد أستاذ الفقه والقضايا المعاصرة بكلية الشريعة في جامعة قطر، عن هذا التساؤل قائلًا “التي تتضايق هذه زوجة سوء”.

وأضاف عبر برنامج (أيام الله) على الجزيرة مباشر “لماذا تتضايق؟ تريد أن تورد زوجها جهنم، فأنت يجب عليك فرضًا أن تبر والدك ووالدتك وأن تعطيهما من مالك، أنت لست مخيّرًا أصلًا في هذا، ومشورة الزوجة باطلة، هنا تعطيهما بدون مشورة، تعطي ما يكفي والدك وما يكفي والدتك”.

وأما إذا كان الوالدان غنيّين، فقال مراد “أنا أتكلم عن الفقراء، أما الوالدان الغنيّان فيكفي برهما بصلتهما بنوع من الهدية، وأي نوع من الأنواع التي جرت بها العادات، أما إذا كانا فقيرين فالواجب أولًا أن تنفق على نفسك، ثانيًا على أولادك، ثالثًا على الوالدين، بعد ذلك على الزوجة”.‌

الزوجة الأخيرة

وأوضح قائلًا “الزوجة هي الأخيرة، كما جاءت بذلك الأحاديث الصحيحة، وإن كان بعض الفقهاء يقدمونها وأخطأ في ذلك لم يرد في القرآن ولا في السنة”.

وأضاف “ورد في البر بالوالدين {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} فمن يقدم زوجته على والدته أو على والديه أي بر يكون هذا؟”.

وردًّا على سؤال: هل إذا قدم زوجته يعتبر عاقا لوالديه؟ أجاب مراد: “نعم، أنا عندي ذلك، إذا قدم زوجته فيما لا يكفي، مثلًا عندك رغيف واحد تقدم نفسك كفيت نفسك ثم كفيت الأولاد لوجوبهم العيني عليك ثم بعد ذلك الأبوين ثم للزوجة”.

وبشأن ما إذا كانت النفقة على الأولاد مقدمة، قال مراد “لأن النفقة واجبة عليك لضعفهم لحاجتهم إليك لأنهم الفرض العيني الأول عليك، بالنسبة للأولاد طبعًا”.

وأضاف “في تقسيم آخر الفقهاء يقولون البدء بالنفس ثم بالزوجة ثم بالأبناء ثم بالوالدين، وهذا تقسيم خاطئ”.

المصدر : الجزيرة مباشر