الأمم المتحدة تعلن أرقاما صادمة عن كمية الطعام المهدر يوميا في العالم

خُمس المنتجات المتاحة في السوق، أُهدرت عام 2022 (غيتي)

رمت أسر في كل أنحاء العالم مليار وجبة يوميًا في العام 2022، في ما وصفته الأمم المتحدة بأنه “مأساة عالمية” من حيث المُهدر من الأغذية.

وأظهر تقرير مؤشر هدر الأغذية الصادر عن الأمم المتحدة، الأربعاء، أن أسرًا وشركات رمت طعامًا بقيمة أكثر من تريليون دولار في حين كان قرابة 800 مليون شخص يعانون الجوع.

وأضاف التقرير أن أكثر من مليار طن من المواد الغذائية، أي حوالي خُمس المنتجات المتاحة في السوق، أُهدرت عام 2022، معظمها من جانب أسر.

وقالت إنغر أندرسن المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إن “هدر الطعام مأساة عالمية. سيعاني الملايين الجوع اليوم فيما يهدر الطعام في كل أنحاء العالم”.

وأشار التقرير إلى أن هذا الهدر ليس فشلًا أخلاقيًا فحسب، بل إنه “فشل بيئي”.

وينتج هدر الطعام انبعاثات مسببة لارتفاع درجة حرارة الكوكب أكثر 5 مرات من تلك الناجمة عن قطاع الطيران، ويتطلب تحويل مساحات شاسعة إلى أراض زراعية لمحاصيل لا تؤكل أبدًا.

جنوب السودان
قرابة 800 مليون شخص يعانون الجوع في العالم (غيتي)

رمي مليار وجبة

وأشار التقرير إلى أن رقم “مليار وجبة” هو “تقدير متحفظ جدًا”، و”العدد الحقيقي قد يكون أعلى من ذلك بكثير”.

وكانت الشركات التي تقدم خدمات الطعام مثل المطاعم والمقاصف والفنادق مسؤولة عن 28% من الأطعمة المهدرة عام 2022، في حين أن تجارة التجزئة مثل الجزارة وبيع الخضر كانت مسؤولة عن 12% منها.

لكنّ المذنب الأكبر كان الأسر التي تخلّصت من 60% من مجموع الطعام المهدر، أي حوالي 631 مليون طن.

وقال التقرير إن الكثير من الطعام أهدر أيضًا ببساطة بسبب فقدان مواد غذائية أثناء نقلها أو رميها، لأنها فسدت بسبب نقص التبريد، خصوصًا في الدول النامية.

وخلافًا للاعتقاد السائد، فإن هدر الطعام ليس مشكلة في “الدول الغنية” فقط، ويمكن ملاحظتها في أنحاء العالم كله، وفق ما أظهر التقرير.

المصدر : الفرنسية