“أليس التبنّي أحد أشكال كفالة اليتيم فلماذا حرّمه الإسلام؟”.. داعية يجيب (شاهد)

ما سبب تحريم التبني في الإسلام؟

أوضح الدكتور عبد السلام أبو سمحة أستاذ الحديث الشريف بكلية الشريعة في جامعة قطر، سبب تحريم التبنّي في الإسلام.

وأجاب أبو سمحة عبر برنامج (أيام الله) على الجزيرة مباشر، عن سؤال “أليس التبنّي نوعًا من أنواع كفالة اليتيم؟”، قائلًا إن التبني ليس كفالة إنما هو نَسَب.

وفسّر ذلك قائلًا “يعني يُنسَب الطفل المتبنّى إلى أب وأم جديدين، زيد نُسب إلى سيدنا محمد ﷺ، وسالم نُسب إلى أبي حذيفة، لكن هذا النسب غير صحيح لأن النسب يترتب عليه أحكام فقهية في المواريث والزواج والمحارم، لذلك حرّم الله التبنّي وأعطانا بديلًا وهو الكفالة”.

وأضاف “الذين تم تبنّيهم في الجاهلية ونقض الإسلام هذا التبنّي، تحوّلت المسألة إلى كفالة، فالنبي ﷺ بقي على علاقته بزيد وبقي يحب زيدًا، وسالم وأبو حذيفة كلاهما بقيا أخوين واستُشهدا معًا ودُفنا معًا”.

وخلص إلى أن التبنّي مسألة لها تبعاتها وتفصيلاتها في المواريث والزواج.

المصدر : الجزيرة مباشر